عمان - دميانا كوكش

كشف مدير مدينة الحسين للشباب بسام الخلايلة عن الأضرار التي لحقت بمدرجات ستاد عمان الدولي جراء أحداث الشغب الجماهيري خلال مباراة الفيصلي والوحدات الأخيرة في دوري المحترفين لكرة القدم.

وأوضح الخلايلة لـ $ أن الأعمال التخريبية نتيجة الشغب تسببت بتكسير 200 كرسي تقريباً واقتلاع 50 شجرة حديثة الزراعة بالإضافة إلى تكسير كبير في دورات المياه.

وبين أنه تم تشكيل لجنة من اتحاد كرة القدم وإدارة المدينة والدرك لحصر الأضرار التي لحقت بالستاد ومرافقه، وأكد أنه تم تصوير جميع مثيري الشغب وبجودة عالية عن طريق كاميرات BTZ القادرة على التقاط صورة عالية الوضوح.

وزاد الخلايلة: سيتم اتخاذ اجراءات جديدة وصارمة بحق مثيري الشغب للقضاء على هذه الظاهرة التي تكبد إدارات المدن ووزارة الشباب مبالغ مالية عالية جراء الصيانة.

واعتبر أن الإعتداءات الأخيرة على ممتلكات وملاعب المدينة خسارة للوطن ومقدراته وأكد ان ظاهرة الشغب غريبة ودخيلة على عادات وتقاليد المجتمع والحد منها يحتاج إلى منظومة كاملة من خلال تطوير ثقافة المجتمع بدءاً من المدرسة والجامعة وصولاً إلى الجمهور وبالشراكة مع الإعلام للتوعية بالآثار السلبية لهذه المشكلة.

في سياق منفصل، تبدأ مدينة الحسين للشباب باستخدام الطاقة الشمسية لكافة مرافقها بداية العام المقبل من خلال الابتعاد عن استخدام مصادر الطاقة النفطية التي تزيد من تلوث الجو وانبعاث الغازات، وللتحول إلى الطاقة النظيفة الصديقة للبيئة لمنشأة هي بالأصل لخدمة الرياضيين والصحة.

وأوضح الخلايلة أن فاتورة الكهرباء السنوية للمدينة تبلغ حوالي مليون و250 الف دينار وتغطي كافة المنشآت الرياضية من وملاعب وقاعات ومسابح وحدائق تنزه وعلى مساحة أرض تبلغ 1200 دونم، ونوه إلى أنها ستتحول جميعها إلى الطاقة الشمسية حيث سيتم تركيب الألواح الشمسية على أسطح البنايات على 8 مراحل تنتهي جميعها بداية العام المقبل من أجل الوصول إلى فاتورة كهربائية صفرية.

وأشار الخلايلة أن المشروع يأتي انطلاقاً من استراتجية وزارة الشباب في كافة ممارساتها وأنشطتها في التكامل التنموي لدوائرها وتقديم افضل الخدمات لكافة شرائح المجتمع.

إلى ذلك، أفتتحت مؤخراً المرحلة الأولى من الحديقة العامة الواقعة ضمن أسوار المدينة والتي أصبحت جاهزة لاستقبال وخدمة الزوار.

وتحتوي الحديقة على أكشاك للمأكولات وألعاب للأطفال وجلسات عائلية مجانية من 7 صباحاً وحتى 11 مساءً بهدف إتاحة المجال أمام الزوار للتنزه الاجتماعي الذي هو أحد أهداف وتطلعات المدينة كما هو الحال للتنزه الرياضي.

وسيتم افتتاح المرحلة الثانية قريباً عبر إنشاء الحديقة البيئية بالتعاون مع الأمن العام وعلى مساحة 3 دونمات مع تخصيص أماكن معينة لإقامة البازارات الخيرية لتشجيع الأعمال التطوعية ودعم أعمال السيدات المنزلية وترويج منتجاتهم لزيادة دخلهن.