عمّان - حنين الجعفري



«يونيكوم جيفت» مشروع للأعمال اليدوية بدأ بدون أي ترتيب مسبق، اي أنه وليد اللحظة، وفق تعبير صاحبة الفكرة الشابة هبة القضاة.

وعن قصة ولادة المشروع والظروف التي قادتها إلى المباشرة فيه، تقول القضاة (٢٤ عاماً)، في حديثها إلى $، أنها في بداية حياتها مرت بظروف صعبة وغير سارة ما اضطرها إلى عدم إكمال دراستها، وبذلك أصبحت حياتها عادية ومملة وخالية من أي إنجاز يمكن أن تفاخر به.

وفي لحظة ما من هذا الملل راودتها فكرة أن تشغِل نفسها ببعض الأعمال اليدوية، مع أنه لم يكن لديها أي ميول إليها من قبل. ومن هنا بدأت مشروعها بمبلغ لا يجاوز الـ ٦٠ ديناراً فقط اشترت به الأدوات والمواد اللازمة من الشمع، وأنشأت صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي والخوف يتملكها من أن لا تتمكن من إنجاز أي شي ء بهم.

لكنها استغربت مما حدث معها، إذ أنه كان خارج حجم توقعاتها أو طموحاتها، إذ ما إن نفذت أول نموذج من أعمالها اليدوية بمادة الشمع وعرضته على الصفحة والمجموعة التي أنشأتها، حتى جرى بيعه خلال دقائق، مما زاد حماسها وشجعها على إكمال مشروعها، الذي بدأته عام 2019 لغاية الآن لتصل مشغولاتها اليدوية من أطقم الضيافة، ليس فقط إلى جميع محافظات المملكة؛ بل تعدت الحدود فوصلت إلى فلسطين والسعودية وتركيا وعمان ودبي وإيطاليا وشيكاغو وليبيا.

وتستخدم القضاة مادة الشمع الخام وتشكلها بقوالب خاصة بالإضافة إلى استخدام أدوات وقطع تستخدم للزينة. وتنصح الشباب بعدم التوقف أمام مشاكلهم مكتوفي الأيدي فعليهم مواجهة التحديات التي تواجههم والإقدام على ما يطمحون لو ببدايات بسيطة.