عمان - سرى الضمور

طالبت «الحملة الوطنية نحو عودة آمنة لمدراسنا»، بتوفير ضمانات حقيقية للعودة إلى التعليم الوجاهي الآمن المستمر للطلبة بعد مرور ١٨ شهرا في التعلم عن بعد، في ظل تضارب التصريحات الرسمية حول آلية العودة من عدمها وربطها بالظرف الوبائي.

وقالت العضو المؤسس في الحملة الوطنية أسيل الجلاد إلى الرأي: انه لا يوجد أي مبرر صحي وبائي لاستمرار التعلم عن بعد، بناء على كل التوصيات الصحية العالمية، معتبرة أن المؤسسات التعليمية أول القطاعات التي تفتح وآخر ما يغلق.

ودعت الجلاد، الى عودة التعليم الوجاهي بشكل كامل ومستمر لجميع الطلبة بلا استثناء، والعمل على تذليل جميع العقبات التي قد تعيق استمرار التعلم الوجاهي من الناحية الاقتصادية وتوفير الكوادر البشرية المؤهلة لذلك، وتقديم ضمانات لحقوق جميع الأطراف المشمولين بالعملية التعليمية من طلبة ومؤسسات ومدارس ومعلمين وأولياء أمور.

واكدت ان العودة للتعليم الوجاهي تنقذ الكثير من القطاعات الاقتصادية المرتبطة بالتعليم.