الرأي - رصد

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الإثنين، عدم وجود أي سقف مالي يحدد دعاية المرشحين والأحزاب، فيما أشارت إلى إمكانية قيام المرشحين بجميع الفعاليات الخاصة لحملاتهم الانتخابية.

وقال مدير دائرة الإعلام والاتصال الجماهيري في المفوضية، حسن سلمان، للوكالة الرسمية، إن «المثبت لدى المفوضية الآن، هي الحملة الانتخابية المطلقة بموجب النظام الخاص بالحملات الانتخابية» مبيناً أن «بإمكان المرشحين أن يقوموا بكل الفعاليات الخاصة لحملاتهم الانتخابية».

وأضاف أن «طول الفترة المحددة الـ 3 أشهر هي كافية للمرشحين» مشيراً إلى أن «حراك المرشحين في الدعاية الانتخابية غالباً ما يكون في الأيام الأخيرة أو الشهر الأخير من مدة الحملة».

وأكد «عدم وجود قيود حالياً على المرشحين بشأن حملاتهم الانتخابية». وبشأن الانفاق الكلي على دعايات المرشحين الانتخابية، أشار إلى أن «مسألة الانفاق الانتخابي يحدده المرشح أو الحزب» لافتاً إلى أن «بعض الأحزاب مملوءة مالياً، ولديها دعايات انتخابية قوية جداً تصل الى المليارات، ولا يوجد اي سقف محدد للدعاية الانتخابية».

وبين أن «المفوضية كان لديها مشروع في إحدى المراحل الانتخابية في 2014 لعمل نظام الانفاق الانتخابي يحدد فيه السقف المطلوب لكل مرشح وحزب بالسقف المالي، لكن لم ينجح بسبب تطبيقه، ومراقبته صعبة جداً».

يتزامن ذلك مع إعلان المفوضية التزامها في إنجاز التحضيرات اللازمة للانتخابات النيابية ضمن موعدها المحدّد في العاشر من تشرين الاول/ أكتوبر المقبل، فيما حددت موعد انتهاء الدعاية الانتخابية للمرشّحين.

وذكرت المفوضية في بيانها الأسبوعي، أمس، أن «استعدادًا لانتخاب مجلس النوّاب العراقي المقرّر إجراؤه في العاشر من شهر تشرين الأوّل/ إكتوبر لعام 2021 واستنادًا إلى قانون الانتخابات رقم (9) لسنة 2020 الفصل السابع منه / الدعاية الانتخابية، إذ نصّت المادّة (22) منها: (الدعاية الانتخابية الحرّة حقّ مكفول للمرشح بموجب أحكام هذا القانون تبدأ من تاريخ المصادقة على قوائم المرشحين من قبل المفوضية، وتنتهي قبل (24) ساعة من بدء الاقتراع) ولذا صدر قرار عن مجلس المفوضين بانطلاق الدعاية الانتخابية للمرشّحين في 8/7/2021 التي ستستمرّ لغاية الساعة السادسة من صباح يوم الخميس الموافق 7/10/2021».

وأضافت: «في ضوء ذلك، شكّلت مفوّضية الانتخابات لجان رصد (مركزية في المكتب الوطني) و(فرعية في مكاتب المحافظات الانتخابية كافّة) تتولّى مهمّة متابعة الحملات الانتخابية للمرشحين ومدى مطابقتها لنظام الحملات الانتخابية رقم (5) لسنة 2020 الذي صدّق عليه مجلس المفوّضين ونُشِر في الموقع الرسمي الإلكتروني للمفوّضية، إضافة إلى ما وقعته المفوضية من مذكرة تعاون مع أمانة بغداد بشأن تنسيق العمل والإسناد في متابعة آلية الترويج في الشوارع والساحات والطرقات، والتنسيق مع دوائر البلدية المنتشرة في عموم أرجاء العراق في المجال ذاته، كما وقّعت المفوضية مذكرة تفاهم مع هيئة الإعلام والاتصالات؛ لغرض المساندة في متابعة أساليب الترويج من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة».

وجددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ممثلة برئيسها وأعضائها «التزامها في إنجاز التحضيرات اللازمة للانتخابات النيابية المقبلة ضمن موعدها المحدّد بما يتلاءم مع عملها ورسالتها بطريقة فاعلة وكفوءة وبكل نزاهة وشفافية وعدالة، إذ جرى استكمال جميع الإجراءات المتعلقة بتصميم ورقة الاقتراع وطباعتها في المطابع المختصة، وأتت هذه المرحلة بعد انقضاء مدة الانسحابات التي حدّدتها المفوضية في وقت سابق بين (13 ـ 20) حزيران لعام 2021 و جرى التصديق على أسماء المرشّحين للانتخابات بعد إجراء عملية التدقيق من الجهات ذات العلاقة، ومن ثمَّ حصل كلّ مرشح على رقم تسلسلي بموجب قرعة علنية أُجريت في المكتب الوطني ومكاتب المحافظات الانتخابية كافّة».

وفي سياق آخر، وضمن التحضيرات في تهيئة الموارد البشرية ليوم الاقتراع، ما تزال مفوّضية الانتخابات مستمرة في استقبال طلبات العمل بصفة موظّف اقتراع لمدّة يوم واحد، وعلى مدى (24) ساعة لغاية 1/8/2021 إذ يكون التقديم عبر استمارة إلكترونية.

وتجدر الإشارة إلى ضرورة قيام المتقدّم للعمل بصفة موظّف اقتراع سحب استمارة التقديم ورقيًا، وتسليمها إلى أي مركز تسجيل تابع لمكتب المحافظة مع إرفاق المستمسكات الثبوتية المطلوبة، وعلى المتقدمين ممّن لم يسحبوا الاستمارة الورقية الدخول إلى الرابط مرة أخرى؛ لسحب الاستمارة وتسليمها إلى أي مركز تسجيل من أجل اعتمادها رسميًا.

وتابعت المفوضية «أنجز فريق إعلام المفوضية من ملاكات (دائرة الإعلام والاتصال الجماهيري) أول جولة ميدانية له في منطقة الكرادة في ‍بغداد، للتواصل المباشر مع الناخبين واستطلاع ملاحظاتهم وإيصال صورة وافية عن نهج المفوضية الذي وضعه مجلس المفوضين منذ أن تسلم مسؤولياته وحتى هذا الوقت الذي وصل فيه إلى مرحلة متقدمة من العمل لإجراء انتخابات تشرين المقبلة».