إربد - علي غرايبة

يعقد نادي الرمثا بعد غدٍ الأربعاء في مقره مؤتمراً صحفياً لتقديم المدير الفني الجديد الذي سيقود الفريق الأول لكرة القدم خلال إياب دوري المحترفين خلفاً للمدرب الوطني بلال اللحام الذي انتهت مهمته مع الفريق مع نهاية الذهاب.

ورفض رئيس النادي المحامي عوني الزعبي الكشف لـ الرأي عن أية تفاصيل حول اسم المدرب وخبراته التدريبية ومدة العقد الذي سيربطه مع الرمثا مكتفياً بالإشارة إلى أن جنسيته بريطانية من أصول عراقية وصاحب خبرات واسعة في حقل التدريب وأن الكادر المعاون سيكون من المدربين المحليين.

وحرصت إدارة الرمثا خلال الفترة الماضية على الإسراع في تأمين مدير فني جديد للفريق بعد إصرار اللحام على عدم إكمال الموسم حتى نهايته لاستغلال عامل الوقت الذي يفصل بين مرحلتي الذهاب والإياب قدر الإمكان وعدم ترك الفريق في حالة فراغ فني وليتمكن المدرب الجديد من التعرف على قدرات اللاعبين وإيصال فكره لهم.

ومع المدرب الجديد يكون قد تعاقب على تدريب الرمثا منذ انطلاق الموسم ثلاثة مدربين حيث كانت البداية مع جمال محمود الذي استمر مع الفريق حتى الأسبوع الثالث قبل أن يترك المهمة للحام الذي عرض خدماته في تدريب الفريق بالمجان دون أي مقابل مادي.

إلى ذلك، أكد الزعبي أن إدارة النادي تحرص كل الحرص على عدم التفريط باي لاعب في الوقت الحالي رغم العروض العديدة المقدمة للاعبي الفريق «لن نستغني عن اي لاعب خلال فترة الانتقالات الحالية وجميع العناصر الموجودة ستكمل مع الرمثا حتى نهاية الموسم».

وتردد مؤخراً أنباء حول وجود عقود خارجية لعدد من لاعبي الرمثا أمثال السنغالي كولبالي ومحد ابو زريق «شرارة» وهادي الحوراني ومهند خير الله.

ولفت الزعبي إلى أن مساعي الإدارة لتأمين المبلغ المطلوب لفك عقوبة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على خلفية شكاوى مقدمة من لاعبين ومدربين أجانب سابقين والتي تقدر بـ 450 الف دولار ما زالت قائمة «جهودنا في هذا الإطار لم تتوقف ونأمل أن نتمكن قبل نهاية الموسم من تأمين المبلغ وفك عقوبة الحرمان من إبرام صفقات وتعاقدات جديدة».

وختم: طموح البقاء ضمن دائرة المنافسة والتواجد ضمن فرق المقدمة شعارنا في المرحلة الحالية والرمثا بما يضم من عناصر قادرة على البقاء ضمن دائرة الكبار.

تجدر الإشارة إلى أن الرمثا يحتل مع نهاية مرحلة الذهاب المركز الثالث على جدول الترتيب برصيد 21 نقطة، الأمر الذي يبقي باب المنافسة على لقب الدوري الذي يغيب عن خزائنه منذ أربعة عقود قائماً.