عمّان - غدير السعدي

أسس الشابان معين مسعود ويزن أبو الروس مبادرة «نادي عمان للكوميديا» وهي أول مشروع عربي متخصص في التدريب على فن الكوميديا.

ويعمل الشابان على تطوير المواهب في إضحاك الناس من خلال التدريب على أنواع مختلفة من الكوميديا، منها: كتابة وأداء عروض الـ«ستاند أب» كوميدي وفن الكتابة الساخرة الكوميديا الارتجالية (عرض ارتجالي بدون أي تحضير)، وتطوير مقاطع كوميدية قصيرة لمواقع التواصل الاجتماعي وفنون السرد القصصي الكوميدي.

أما في مجال كتابة المحتوى٬ فيعملان على مشاريع تطوير محتوى إبداعي ومتميز مثل «كتابة سيناريو المسلسلات الكوميدية وكتابة نصوص اسكتشات كوميدية».

يقدم معين ويزن فعاليات للشركات والأفراد، مثل تقديم عروض كوميدية تفاعلية ارتجالية، تشجع على خلق جو حماسي في المكان، وتعد هذه الفعاليات مهمة لأنها تساعد على تقوية العلاقات وتنمية طرق التواصل والتعاون بين الموظفين، وكل هذا يتم بطريقة منظمة ومدروسة.

ويؤمن الشابان بأن الكوميديا ليست نكتة عابرة بينك وبين أصدقائك، الكوميديا فن ومن أسرع الطرق للوصول لقلوب الناس، وعند أهم دول العالم الكوميديا تُدرّس، وتُعتبر نهج وأسلوب حياة ومصدر رزق للكثير من الفنانين، وعنصر أساسي لتسهيل التواصل البشري، وهي عصا سحرية قادرة على التأثير في المجتمع ككل.

وفي حديثهما إلى الرأي، يقول معين ويزن: «تواجهنا في الأردن مصاعب كثيرة، ورغم ذلك ما زلنا ثابتين ولم تهزنا المصاعب، ونواجهها بالضحكة والابتسامة، وهنا تكمن أهمية الكوميديا في التعبير عن واقع المجتمع ومحاولة التغيير فيه للأفضل».

وهما يلفتان إلى أنه جمعتهما «مواقف مضحكة نتعرض يومياً، نحكيها ونرويها بطريقة طريفة، وننشر الضحكة على وجوه الناس في العالم»، ومن هنا بدأت تتبلور فكرة تأسيس أول نادٍ تدريب كوميديا في الوطن العربي لدى معين ويزن.

ويهدف نادي الكوميديا إلى نشر ثقافة الكوميديا في الأردن والعالم العربي٬ عن طريق تدريب الموهوبين على فنون الـ"ستاند أب» الكوميدي والكوميديا الارتجالية والكتابة الساخرة، وتمكين الشباب الأردنيين والعرب بالأدوات والمهارات التي يحتاجونها لإنشاء محتوى جذاب ومميز وعصري.

ومنذ عام 2019 عقدت المبادرة ٨ ورشات تدريب وجرى تدريب أكثر من ١٠٠ موهبة في الستاند أب كوميدي٬ الكتابة الساخرة والكوميديا الارتجالية وكتابة السكيتشات الكوميدية للفئة العمرية العام من 18-45 سنة، وفي العام القادم مرحبا سيتم تدريب الفئات العمرية الأصغر. بالتعاون مع معهد سيكوند سيتي الأميركي وبالشراكة مع عدة جهات ممولة مثل منظمة كونراد أديناور الألمانية٬ منظمة متين للتدريب والتأهيل وبدعم من السفارة الأميركية بالأردن.

وحول التحديات التي يواجهانها، يقولان بأنها كثيرة٬ منها ظروف جائحة «كورونا» ومنع العروض والتجمعات التي أثرت عليهم بشكل كبير٬ وحاولا التغلب عليها عن طريق التركيز على التدريب وإنتاج المحتوى الرقمي الجذاب ونجحا إلى حد ما، وعدم وجود مقر للنادي حيث يتم التدريب في المركز الوطني للثقافة والفنون وبشكل مجاني.

ويتمنى معين ويزن تخفيف الإجراءات وزيادة العدد المسموح به لإقامة العروض٬ لأنه من الصعب مادياً إقامة عرض لـ١٠٠ شخص فقط.، على حد تعبيرهما.

إضافة إلى تحدي التمويل الذي يشكل عائقا كبيرا أمام تنفيذ المشاريع٬ وهما يعملان على استقطاب التمويل عن طريق جهات مؤمنة برسالتهما وأهدافهما.

ويرى معين ويزن أن التحدي الأكبر هو للأسف «البيروقراطية عند الدوائر الحكومية المختلفة٬ ورغم محاولة العديد من العاملين داخل الدوائر الحكومية دعمهما إلا أن البطء و كثرة الأوراق المطلوبة يشكلان عائقا كبيرا٬ ويؤثران بشكل كبير على التخطيط٬ وعلى قدرتهما على العمل٬ وبخاصة من ناحية استكمال تحويل المبادرة إلى شركة لمأسسة العمل بها بشكل أكبر وتحقيق الاستدامة.

وهما لا يطلبان دعما ماديا من الحكومة، لكن «نطلب تسهيل وتسريع الإجراءات عند تقديم المعاملات».

أما المشاريع المستقبلية التي يسعى الشابان إلى تحقيقها؛ فهي كبيرة حسب وصفهما، ويقولان: «نخطط لتدريب عدد أكبر من المواهب بالأعوام القادمة ونساعدهم على إطلاق مواهبهم ككوميديين وصناع محتوى:.

ويوضحان أن لديهما أفكارا كثيرة لمسلسلات كوميدية «نتمنى أن ترى النور في الأعوام القادمة٬ ونطمح إلى عقد أول ورشة تدريب خارج الأردن في العام المقبل، كما يطمحان لعمل برامج تبادل ثقافي بين البلدان لإرسال واستقبال مواهب كوميدية وتعزيز التبادل الثقافي والمعرفي من خلال هذه البرامج.

وهما يهدفان إلى إرجاع مهرجان عمان للكوميديا كحدث سنوي مستدام٬ وأن تصبح الكوميديا ثقافة منتشرة ولها جمهورها الواسع في العالم العربي.

معين هو شريك مؤسس في نادي عمان للكوميديا، وهو كوميدي ساخر ومقدم برامج محلية مثل برنامج «شو صار مع معين مسعود»، ومهتم بكتابة النصوص الساخرة والـ"ستاند أب» كوميدي، لديه خبرة نحو 15 سنة في الإدارة والتسويق.

ويطمح معين أن يصبح النادي مقصد كل كوميدي عربي يرغب بتأسيس نفسه على هذا الفن ويطمح لترسيخ الفن الساخر بالأردن.

أما يزن، المدير التنفيذي وشريك مؤسس في النادي، وهو شاب طموح يمتلك خبرة تربو على 15 سنة في إدارة وتطوير الأعمال، والعمل على زيادة أرباح وإيرادات عدد من الشركات في الأردن والسعودية.

يزن منذ الـعام 2017 يعمل مطوّر أعمال في منظمة «أريج» للصحافة الاستقصائية، حاصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كارديف متروبوليتان، وشهادة البكالوريوس في الهندسة الصناعية من الجامعة الهاشمية.

يزن مهتم في تطوير مناهج تدريب الستاند أب كوميدي والكوميديا الارتجالية وفي تطوير جيل جديد من صناع المحتوى الجديد والمميز، ويطمح أن يصير نادي عمان للكوميديا الوجهة الأولى للموهوبين المهتمين في إطلاق مسيرتهم كصانعي محتوى وكتاب ومؤديين في الأردن والوطن العربي.