عمان - الرأي

سجل الوفد الأردني المشارك في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو ٢٠٢٠)، أمس أول ظهور له من خلال مشاركة اللاعب محمد الوادي بمنافسات الملاكمة وزميله عمرو الور في مسابقة السباحة.

وكسر الور الرقم الأردني في سباق ١٠٠ صدر، بعد أن أنهى سباقه بزمن بلغ 1:02.17 دقيقة، علماً أن الرقم القياسي الأردني السابق كان يبلغ 1:02.31.

وحل الور في المركز الثاني بمجموعته ولم يتمكن من التأهل إلى الدور قبل النهائي من منافساته، وينتظر بعد ذلك خوض سباقه القادم في ٢٠٠ متر صدر.

وبدوره لم يتمكن الوادي، من تجاوز عقبة دور الـ ٣٢ بخسارة نزاله الأول أمام الكولومبي، سيبر ديفيد أفيلا، وعلى أن تستكمل اليوم مشاركة المنتخب الوطني للملاكمة حين يلتقي عبادة الكسبة مع البيلاروسي أساناو دزميتري في دور الـ ٣٢ من منافسات وزن تحت ٦٣ كغم وعدي الهنداوي مع الكرواتي لوكا بلانتيتش في دور الـ ٣٢ من منافسات وزن تحت ٨١ كغم.

وكانت القرعة أوقعت اللاعب زياد عشيش في مواجهة الفائز من نزال لاعب جزر موريشيوس ميرفن كلير، والكندي وايت سانفورد حيث سيبدأ منافساته من دور الـ ١٦ ضمن وزن تحت ٦٩ كغم يوم الثلاثاء القادم والذي يشهد كذلك مواجهة شقيقه حسين مع الإكوادوري جوليو كاستيلو في دور الـ ١٦ من منافسات وزن تحت ٩١ كغم.

كما تفتتح لاعبة المنتخب الوطني للرماية، أسماء أبو ربيع، اليوم مشاركتها في دورة الألعاب الأولمبية عندما تخوض منافسات المسدس الهوائي - ١٠ متر.

وتتطلع أسماء أبو ربيع إلى تحقيق أفضل النتائج وتحسين أرقامها واكتساب الخبرة من المشاركة الأولمبية.

وتعتبر أسماء أبو ربيع أول من يمثل الرماية الأردنية في الألعاب الأولمبية منذ غياب دام ٢١ عاماً حيث تعتبر الرماية أول رياضة مثلت الأردن في الأولمبياد وذلك في النسخة التي استضافتها العاصمة الروسية موسكو عام ١٩٨٠.

الأمير فيصل يطمئن

الى ذلك، اجتمع سمو الأمير فيصل بن الحسين، عضو المكتب التنفيذي في اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس اللجنة الأولمبية الأردنية مساء أمس بالبعثة الأردنية في القرية الأولمبية الخاصة بالأولمبياد.

واطمأن سموه على أفراد البعثة واستمع لآخر استعدادات اللاعبين واللاعبات قبيل بدء منافساتهم في الألعاب الأولمبية.

وأكد سموه أن المشاركة في الأولمبياد هو الطموح الذي يسعى إليه كل اللاعبين واللاعبات في جميع انحاء العالم مُشيراً إلى ثقته بالفريق الأردني لتقديم أفضل ما لديه خلال مشاركته.

كما حضر سموه الليلة قبل الماضية حفل افتتاح النسخة الـ ٣٢ من دورة الألعاب الأولمبية، التي تشهد مشاركة حوالي ١١ ألف رياضي يُمثلون ٢٠٥ دولة وفريق اللاجئين الأولمبي وتستمر الدورة حتى الثامن من آب القادم.

وركز حفل الافتتاح الذي أقيم في الملعب الأولمبي بالعاصمة اليابانية على المعاناة التي عاشها الرياضيون في جميع أنحاء العالم خلال العام الماضي بسبب فيروس كورونا والتي تسبب بتأجيل الأولمبياد لمدة عام كامل، حيث أثنت اللوحات الفنية التي قُدمت خلال حفل الافتتاح على عزيمة اللاعبين واللاعبات واستمرارهم في التدريبات المنزلية طيلة الأشهر الماضية حتى تمكنوا من التأهل وحجز مقاعدهم إلى الحدث الرياضي الأكبر في العالم.

ومن ثم بدأت الدول المشاركة بالدخول إلى أرضية الملعب حيث دخلت البعثة اليونانية أولاً تكريماً لها لأنها الدولة التي شهدت ولادة الألعاب الأولمبية القديمة والحديثة ومن ثم تم استعراض الدول بحسب ترتيب الأحرف اليابانية حيث كانت البعثة الأردنية ترتيبها الـ ١٩٣ بين البعثات خلال طابور العرض.

وتشرف كل من لاعبة المنتخب الوطني للتايكواندو جوليانا الصادق ولاعب المنتخب الوطني للملاكمة زياد عشيش بحمل العلم الأردني.

مواعيد أردنية

يضم الفريق الأردني المشارك في الأولمبياد اللاعبين واللاعبات: إبراهيم بشارات (فروسية القفز عن الحواجز) ومحمد الوادي (الملاكمة–وزن تحت ٥٧ كغم) وعبادة الكسبة (الملاكمة–وزن تحت ٦٣ كغم) وزياد عشيش (الملاكمة–وزن تحت ٦٩ كغم) وعدي الهنداوي (الملاكمة–وزن تحت ٨١ كغم) وحسين عشيش (الملاكمة–وزن تحت ٩١ كغم) وجوليانا الصادق (التايكواندو–وزن تحت ٦٧ كغم) وصالح الشرباتي (التايكواندو–وزن تحت ٨٠ كغم) وعبدالرحمن المصاطفة (الكراتيه–وزن تحت ٦٧ كغم) وأسماء أبو ربيع (الرماية–المسدس الهوائي ١٠ متر) ويونس عيال سلمان (الجودو–وزن تحت ٧٣ كغم) وعليا بشناق (ألعاب القوى–٤٠٠ متر) إلى جانب السباحة تاليتا بقلة (٥٠ متر حرة) وعمرو الور (٢٠٠ و٤٠٠ متر صدر).

وستخوض جوليانا الصادق وصالح الشرباتي منافسات التايكواندو يوم غدٍ الإثنين في صالة ماكوهاري ميسي بالعاصمة طوكيو.

وستلتقي الصادق في أولى نزالاتها (دور الـ ١٦) مع اللاعبة البرازيلية ميلينا تيتونيلي وفي حال فوزها ستلاقي في الدور ربع النهائي مع الفائزة من نزال الكرواتية ميتا جيليتش والكونغولية نعومي كاتوكا.

ويلتقي صالح الشرباتي، في دور الـ ١٦ من منافسات وزنه مع النرويجي ريتشارد أوردمان وفي حال فوزه سيلتقي بالدور ربع النهائي مع الفائز من نزال لاعب ساحل العاج، شيخ صلاح سيسي، والمغربي أشرف محبوبي.

وبدوره يقابل يونس عيال سلمان يوم غدٍ أيضاً نظيره التركي «سيلوجلو» صاحب الميدالية البرونزية في بطولة العالم الأخيرة والمصنف التاسع على العالم.

ونجح «عيال سلمان» في الحصول على المقعد التأهيلي المُخصص للقارة الآسيوية لمنافسات وزن تحت ٧٣ كغم. وتعتبر هذه هي المرة الثانية على التوالي التي يتأهل فيها لاعب جودو أردني إلى الألعاب الأولمبية بعد مشاركة إبراهيم خلف في أولمبياد ريو ٢٠١٦.