عجلون - علي فريحات

مندوبا عن وزير البيئة نبيل المصاروة رعى امين عام الوزارة الدكتور محمد الخشاشنة في محمية غابات عجلون فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للتنوع الحيوي .

واكد الخشاشنة ان الاحتفالية باليوم العالمي للتنوع الحيوي هذا العام لها خصوصية لدى المملكة وخاصة انه جاء تزامنا مع الاحتفال بمئوية الدولة الاردنية والتي لا بد من خلالها بيان الجهود الوطنية التي تمت في مجال حماية التنوع الحيوي واستدامته للاجيال القادمة خلال المئة عام الماضية مع بيان تطلعاتنا وخططنا المستقبلية في هذا المجال .

واضاف :اود ان اتقدم بعظيم الامتنان والشكر لكافة الشركاء وزراء البيئة المحليين والدوليين وبرنامج الامم المتحدة الانمائي والجمعية الملكية لحماية الطبيعة في تنفيذ كافة المبادرات والمشاريع الهادفة لحماية التنوع الحيوي في الاردن داعين للتواصل مستقبلا لتحقيق الاستدامة في التنوع الحيوي .

وبينت الاميرة بسمة بنت علي رئيسة اللجنة الوطنية للتنوع الحيوي ان تنمية وادارة موارد المصادر الطبيعية بشكل مستدام بالتعاون مع المجتمعات المحلية يحافظ على التوازن البيئي والتنوع الحيوي البيولوجي .

واكدت على اهمية المشاركة الفاعلة والعمل بروح الفريق الواحد لحماية التنوع الحيوي الذي يعتبر مسؤولية جماعية بالاضافة الى متابعة المشاريع مشيدة بجهود وزارة البيئة والجمعية الملكية من خلال استمرار وضع الخطط والاستراتيجيات لتعزيز جهود حماية التنوع الحيوي.

وبينت ان الجميع يعلم اهمية الموارد البيولوجية على كوكبنا والدور الحيوي الذي تلعبه في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية ونتيجة لذلك تزايد الاهتمام العالمي بالتنوع البيولوجي لما يشكله من قيمة عالية للاجيال الحالية والمستقبلية مشيرة انه استجابة لذلك تم اعداد واطلاق وثيقه قانونية دولية لحفظ التنوع البيولوجي واستخدامه على نحو مستدام مع مراعاة الحاجة الى تقاسم التكاليف والمنافع بين البلدان المتطورة والنامية بالاضافة الى ايجاد الوسائل والسبل لدعم الابتكار من قبل المجتمع المحلي .

واشارت الى دور اللجنة كمنصة وطنية اسست لصالح اولويات حماية التنوع الحيوي ضمن منهجية تشاركية بناءة تعمل من خلالها مع جميع اصحاب العلاقة على المستوى الوطني تم تأهيلها لتكون الالية الوطنية للاستجابة للقضايا الطارئة والملحة ذات الصلة بالتنوع حيث تمكن اللجنة من متابعة تحديث الاستراتيجية للتنوع بالتعاون مع الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة والمساهمة في تحديث قانون حماية البيئة والتدريب وتفعيل غرفة تبادل المعلومات الخاصة بالتنوع الحيوي .

وقال مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحيى خالد ان احتفالنا اليوم باليوم العالمي للتنوع الحيوي والانجازات التي حققتها الدولة الاردنية في المئوية الاولى في مجال حماية الطبيعة مبينا اننا نفخر بتواجدكم في مبنى الاكاديمية لحماية الطبيعة والذي تفخر الجمعية بان وضع جلالة الملك عبدالله الثاني حجر الاساس لهذا المبنى وافتتحه سمو ولي العهد حيث تسعى الجمعية لان تكون الاكاديمية مركزا عالميا للتميز والتنمية المستدامة الذي يلبي الحاجة الوطنية والاقليمية في التدريب وبناء القدرات في مجالات ادارة التنوع الحيوي .