بيروت - بترا

أعلن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري اليوم الخميس من القصر الرئاسي في بعبدا، اعتذاره عن تشكيل حكومة جديدة في لبنان، بعد تسعة اشهر على تسميته.

وكان الحريري قد سلّم رئيس الجمهورية ميشال عون تشكيلة حكوميّة أمس الأربعاء، وأعطاه مهلة 24 ساعة لإبداء الرأي ليبنى على الشيء مقتضاه.

وقد أشيعت حالة من التفاؤل منذ صباح اليوم، وتوجّه الحريري إلى بعبدا عصراً، للقاء عون، وخرج بعدها معلناً أنّ الأخير طلب "تعديلات" على الصيغة الحكومية التي اقترحها عليه أمس الأربعاء.

وقال الحريري في تصريح مقتضب "التقيت مع الرئيس وأجرينا مشاورات في موضوع الحكومة وخلال الكلام كان هناك تعديلات يطلبها الرئيس واعتبرتها جوهرية في التشكيلة التي قدمتها".

وأضاف :"وتناقشنا أيضا في الأمور التي لها علاقة بالثقة، والواضح أن لا شيء تغير، ويبدو أننا لا نتفق مع الرئيس، واقترحت مزيداً من الوقت".

وتابع :" قدمت اعتذاري عن تشكيل الحكومة والله يعين البلد".

وكان الحريري تقدم أمس الأربعاء للرئيس اللبناني بتشكيلة حكومية جديدة من 24 وزيراً من الاختصاصيين.

وقال الحريري بعد لقائه الرئيس عون "تقدمت لرئيس الجمهورية بتشكيلة من الوزراء الاختصاصيين بحسب المبادرة الفرنسية وبحسب مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وكان الحريري قد عاد أمس من القاهرة بعد لقائه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونقل الإعلام المصري عن أجواء اللقاء، نصيحة السيسي للحريري بعدم الاعتذار.

ويأتي اعتذار الحريري ليعمّق الأزمة التي يعيشها لبنان، في ظل تدهور سعر صرف الليرة، وانهيار المنظومة الصحية، وانقطاع الأدوية من السوق، فضلاً عن شح في المحروقات وساعات تقنين للكهرباء تصل إلى أكثر من 22 ساعة في اليوم.