أبواب - وليد سليمان

الطبيب الدكتور نايف القسوس أحد أبرز العلماء الأردنيين في مجال الأرشيف والتاريخ الوطني الأردني، الذي غاب عن حياتنا الثقافية في الشهر الثاني من هذا العام 2021.

وكان القسوس قد أمضى حوالي (50) عاماً من حياته في هوايته وعلمه التاريخي والأثري ؛ بجمع ودراسة النميات وهو طبيب الأسنان المعروف حيث حصل أثناء مزاولته المهنة على شهادة الماجستير في (المسكوكات الاسلامية) من جامعة اليرموك، كما حصل على جائزة (شما) من الجمعية الملكية البريطانية لأحسن كتاب عن المسكوكات الاسلامية كُتب باللغة الانجليزية.

مع المؤرخ جورج طريف

أمَّا صديق عمره الدكتور الشهير عضو جمعية المؤرخين الأردنيين

د. جورج طريف فقد قال عن القسوس: لقد عرفته عندما كان يعمل في عيادته المتخصصة بطب الأسنان في شارع بسمان في عاصمتنا الحبيبة عمان في سبعينيات القرن الماضي.

وكان القسوس يبدي لي دائما شغفه بالتاريخ والتوثيق ورغبته بجمع العملات من مختلف دول العالم الأمر الذي أدَّى به إلى ترك مهنته ليتابع هواياته وميوله العلمية بالعمل في التاريخ والتوثيق, حتى أنه حصل على الشهادات العليا في الآثار ليصبح عالم النميات المسكوكات الوحيد في الأردن والأشهر في الوطن العربي.

وللدكتور نايف القسوس الفضل أيضا هو والاستاذ غسان سلامة الشوارب في شرح وتحقيق مذكرات عودة القسوس أحد رجالات الرعيل الأول في الأردن وملحق بها ثلاثة أجزاء من الوثائق والأوراق التي أرَّخت للفترة من عام 1877-1943 وحظي هو وزميله برسالة ملكية من جلالة الملك عبدالله الثاني في الثاني من تموز عام 2012.

وشملت أعمال نايف القسوس توثيق التاريخ الشفوي الأردني والعديد من جوانب التاريخ الاجتماعي الأردني كما نشر مذكرات أول طبيب أردني وهو الدكتور حنا سليمان القسوس الهلسا (1885-1953) الذي شغل منصب وزير الصناعة والتجارة في حكومة توفيق أبو الهدى عام 1943 ومرفق معها وثائق كتبت بخط اليد وصور تؤرخ لجزء مهم من تاريخ الأردن الاجتماعي في تلك المرحلة".

لكن الطبيب نايف القسوس يحصل في العام 2002 على درجة الدكتوراة في هذا العلم (المسكوكات) من جامعة القديس يوسف في لبنان وتحتوي رسالته على اكثر من (670) نمية أموية نادرة لم يسبق النشر عنها حيث صدرت في كتاب مجلد وضخم، وبهذا يكون المصنف هذا مكملا للمصنف الرائع الذي قام بتأليفه الدكتور (جون ووكر) أمين عام المتحف البريطاني عن المسكوكات الأموية الذي صدر في العام 1956.

في زيارة للمتحف.

وكان لـ (ابواب) $ قبل سنوات زيارة لمتحف النميات والنقود هذا الذي أسسه بالتعاون مع البنك الأهلي الأردني في منطقة الشميساني في العام 1999.

ومن خلال الحديث معه والتجوال في المتحف عرفنا ان الدكتور نايف القسوس متفرغ لينشر ما جمعه من نقود ومسكوكات ونميات أثرية تلك في فترة طويلة سابقة.

فقد استطاع ان يجمع اكثر من (9) آلاف قطعة نقدية مختلفة منها : نماذج فريدة تغطي فترة تاريخية تمتد لأكثر من ألفين وخمسمائة سنة, تبدأ حوالي سنة ستمائة قبل الميلاد وصولا الى زمننا الحاضر.

لتشمل هذا الجهد مسكوكات الاردن التذكارية، اضافة الى مكتبة خاصة بالنميات تحتوي على أكثر من ألف وخمسمائة مصدر ومرجع.

هذا وبعد ان تجمعت تلك الثروة العلمية والتاريخية اضافة لقيمتها المادية الكبيرة، جرى التفكير بصورة جدية للمحافظة على تلك الثروة، وفي الوسيلة الناجحة لدراسة ونشر هذه المجموعة بالطرق السليمة وما يمكن ان يضاف اليها مستقبلا.

مجموعات المتحف

هذا ويضم المتحف عدة مجموعات تعد من افضل ما هو معروف عالميا وهي:

1- مجموعة المدن العشر والولاية العربية.

2- مجموعة مدن فلسطين في الفترة الرومانية.

3- مسكوكات الأنباط.

4- مجموعة اوزان نادرة تعود الى حضارات مختلفة، اضافة الى مجموعة من الاختام والاحجار الكريمة المنقوشة الكلاسيكية والاسلامية.

كما يوجد في المتحف : مجموعة كاملة لمسكوكات الثورة العربية الكبرى، والاوسمة، ومسكوكات الانتداب البريطاني على فلسطين، وتلك التي صدرت عن البنك المركزي الاردني.

وهناك خزانة خاصة في هذا المتحف تحتوي على مسكوكات فيها اخطاء في الصناعة والنقش واختلاف نوع المعدن عند السك.. واخطاء في نقود ورقية حديثة ايضا.

وفي قسم خاص من المتحف نجد مكتبة ربما هي الاولى من نوعها في الاردن متخصصة بكل شيء في علم النميات والنقود والتاريخ.

كما توجد قاعة للمحاضرات والندوات مجهزة بأحدث الوسائل العلمية المعاصرة.

هذا وتجدر الاشارة هنا الى ان مقتنيات المتحف تتجاوز (21) الف نمية لسائر الحضارات تم جمعها عبر سنوات طويلة.. وهي مودعة في القاعة الكبرى للمتحف التي تحتوي على عشرين خزانة زجاجية للعرض فيها (4) آلاف مسكوكة تم التعريف بها جميعا ورتبت حسب تسلسلها التاريخي.. كما علق على الجدران صورة مكبرة تعرض نماذج من الحضارات التي تعاقبت على المنطقة وتم التعريف بها باللغتين العربية والانجليزية لمساعدة الزوار والباحثين في فهم المعروضات ضمن اطارها التاريخي.

وكأمثلة على مسكوكات من مملكة الانباط نلاحظ هذه المسكوكة في المتحف:

انها مسكوكة نحاسية يظهر فيها رأسان مقترنان يتجهان الى اليمين وهما (للحارث الرابع) وزوجته (شقيلات) ويظهر رأس الملك يعتمر عصابة وله شارب وشعره منسدل على عنقه.

في الاردن وفلسطين

ومن مسكوكات الدولة الأموية نلاحظ مسكوكة نحاسية معربة نقش عليها اسم الاردن (أي جند الاردن) فقد كانت سورية في ذلك الوقت مقسمة الى خمس مناطق عسكرية وادارية هي جند دمشق وجند حمص وجند قنسرين وجند فلسطين وجند الاردن، وكان كل جند مناطا به اصدار مسكوكاته النحاسية التي حملت اسم الجند او اسم احدى مدنه، ونادرا ما كان هذا النوع من المسكوكات يحمل تاريخا الا ان اول فلس معرب حمل التاريخ سبع وثمانين.

وقد كان على وجه هذه المسكوكة منقوش ما يلي: (لا اله الا الله وحده) وأسفل هذه العبارة نجمة. اما على ظهر هذه المسكوكة الاموية فنجد في الوسط هذه العبارة: (محمد رسول الله) وقد كتب على حافة المسكوكة ما يلي: (بسم الله ضُرب بالاردن).

كتاب خاص 2019

وقبل سنوات في العام 2019 أصدر البنك الأهلي الأردني كتاباً موسوماً بـ (قصة النقود منذ المقايضة إلى الزمن الحاضر) لمؤلفه الدكتور نايف جورج القسوس. ويعد الكتاب بمثابة وثيقة ومرجعية للعلماء والباحثين والمهتمين في علم المسكوكات.. وذلك انطلاقاً من دوره المجتمعي الريادي، وحرصاً منه في الحفاظ على الإرث الحضاري الأردني والإنساني

الكتاب مكون من ثلاثة أبواب، يتكون كل منها من عدة فصول:

الباب الأول يبحث في المقايضة ونشأة النقود، كما يبحث في مسكوكات العالمين القديم والكلاسيكي والمسكوكات البيزنطية.

أما الباب الثاني، فيبحث في مسكوكات عالم الإسلام وتحديداً مسكوكات دول منطقة الشرق الأوسط.

وبالنسبة للباب الثالث، فيبحث في طرائق تسجيل التاريخ على النقود القديمة والإسلامية، وفي الأوراق البنكية، والوسائل التقنية والطرائق العلمية المختصة بدراسة النُميّات، إلى جانب دراسة مسائل الخداع والزيف وتنظيف وصيانة النقود المعدنية والميداليات.

وفي تعليق له على إصدار هذا الكتاب، أعرب الرئيس التنفيذي/ المدير العام للبنك الأهلي الأردني، محمد موسى داود، عن فخر البنك بهذا الإصدار الذي يعكس حرص البنك على المساهمة الفاعلة في الحفاظ على الإرث الحضاري الإنساني وتوثيقه بما فيه إرثنا الوطني، معتبراً ذلك مسؤولية واجبة على الجميع، كما يجسد سعيه لإثراء المادة المعرفية والعلمية والتاريخية والسياسية والاقتصادية والدينية والثقافية والفنية والجغرافية الخاصة بالأمم عبر مسكوكاتها ونقودها التي تعتبر مصدراً موثوقاً للمعلومات والأحداث والمأثورات، وهو الأمر المنبثق من استراتيجية البنك التنموية التي لا تقتصر على إحداث التأثيرات الإيجابية المباشرة عبر عملياته وخدماته الأساسية، بل تمتد لتشمل التأثيرات غير المباشرة من خلال دعم جهود كافة القطاعات كل حسب احتياجاته، وعلى رأسها الآثار والثقافة والسياحة والتي تواصل العمل على تعزيز الوعي بالحضارات التي مرت على الأردن والمنطقة.

وبيّن داود بأن علم المسكوكات يعتبر اليوم علماً من العلوم الوثائقية والتاريخية والأثرية، كما أنه يعد فرعاً مستقلاً من فروع الدراسات الاقتصادية المهمة، وأداة فعالة في أيدي الباحثين والمشتغلين بالتاريخ الإقتصادي، مشيراً إلى أن البنك يشجع على الدوام البحث العلمي بمختلف فروعه، ومنوهاً إلى أن هذا الإصدار يعد الخامس للبنك في هذا المجال.

في الخزانة الهاشمية

يشار إلى أن متحف البنك الأهلي للنُّميات قد تأسس وافتتحت أبوابه في العام 1999. ويعتبر المتحف فريداً من نوعه في المنطقة؛ إذ أصبحت مجموعاته تتكون من حوالي 35 ألف نّمية مع مجاميع تغطي فترة زمنية تزيد عن 2500 سنة، وأقدم مسكوكة يعود تاريخها إلى 600 سنة ق.م، وأحدثها يشمل مسكوكات الثورة العربية الكبرى المعروضة في الخزانة الهاشمية في المتحف نفسه. وتوجد أكثر من 4500 مسكوكة معروضة ضمن 25 خزانة عرض في قاعة المُتحف، كما أن جدران المُتحف مزينة بصور مكبرة للمسكوكات مع شرح موجز (باللغتين العربية والإنجليزية) لكل مسكوكة. ويضم المتحف مكتبة متخصصة، تحتوي على كُتب علماء علم النُّميات، إضافة إلى الدوريات المتخصصة في هذا العلم.

من كلمة للدكتور القسوس

ومن كلمة في إحدى كراسات المتحف كتب الدكتور القسوس مشيراً الى ان المتاحف أماكن تضم شواهد تاريخية، تصل الماضي بالحاضر، كما تحتفظ بأشياء نادرة ومن خلالها يمكننا أن نصيغ هوية ثقافية للمستقبل. فالمسكوكات خرائط صغيرة للممالك عاشت طويلاً في الماضي، وهي رمز للمقايضة وتبادل الأفكار وتعبر عن القيمة وأداة وفاء، كما أنها وسيلة للادخار، بالإضافة إلى أنها صورٌ حياتية للحكم الصالح والظالم.

لقد جرى تداول النقود قديماً وحديثاً وأحياناً أُسيء استعمالها، فالنقود توثق حياة الشعوب وأحوالهم وتسجل أسماء أماكن وأشخاص تختلف أهميتهم، ولحسن الحظ فإن النقود أكثر بقاء من الشعوب والأماكن التي مثلتها.

ذهبت دولة الأنباط وكذلك الإمبراطورية الرومانية و(دالت) دولة الأمويين وغيرها من الدول إلا أن مسكوكاتهم باقية تنبئ عنهم، ولدى متحف البنك الأهلي الأردني للنميات في عمان نُميات ومسكوكات تمثل فتراتهم التاريخية، مسكوكات تستطيع أن تعيد لمخيلتنا صوراً حية لإمبراطوريات ودول اندثرت منذ زمن بعيد، وذلك من خلال الصور الجميلة الرائعة والتاريخ والأسماء والشعارات التي نُقشتْ عليها.

ويستقبل البنك الأهلي الأردني الدارسين والباحثين لزيارة متحف النميات لمشاهدة مقتنياته وما تحتويه الخزانة الهاشمية من روائع النقود والمداليات ليتعرفوا على تاريخ الأردن الحديث، وليعيشوا لحظات رائعة مع نقود الثورة العربية الكبرى ووسام معان ودينار المملكة العربية السورية ونقود فلسطين والأردن في فترة الإنتداب البريطاني، ونقود إمارة شرقي الأردن والمملكة الأردنية الهاشمية في ظل الملوك الهاشميين.

نقودنا في العصر العثماني

انتصر العثمانيون الأتراك على المماليك ودحروهم في معركة مرج دابق عام 922هـ/1516، وفي السنة التالية هزم السلطان العثماني سليم الأول السلطان قانصوة الغوري آخر مملوك كان يحكم مصر. منذ ذلك الحين أصبحت البلاد العربية تحت حكم الامبراطورية العثمانية وأصبحت مسكوكاتهم متداولة في كافة أنحاء امبراطوريتهم الواسعة الأطراف.

كان نظام النقد في تلك الفترة في غاية الفوضى ولم تشذ نقود المماليك عن بقية المسكوكات الإسلامية فكانت تحمل شهادة التوحيد والرسالة المحمدية.

المصاري ومصر

ويجدر بنا أن نذكر هنا كيف تم استغلال الدين لصالح السياسة، إذ اعتمد السلطان العثماني سليم الأول (1520-1512/926-918) في استيلائه على دولة المماليك في مصر وسورية على فتوى دينية مدعياً أنه وقف عند حد الشرع الشريف في حربه على الدولة المملوكية.

نتيجة لذلك أصبحت النقود المضروبة في مصر متداولة إلى جانب النقود العثمانية في بلادنا (بلاد الشام). وبسبب ذلك صار التعريف بالنقود المصرية في بلاد الشام بصيغة الجمع (مصاري) وأصبحت كلمة مصاري ومصريات متعارفا عليها في بلادنا وتعني كلمة نقود.

مسكوكات الثورة العربية الكبرى

في العاشر من حزيران (يونيو) 1916 ( شعبان 1334هـ) أعلن الشريف حسين بن علي الثورة على العثمانيين وأعلن الاستقلال. وفي 29 تشرين الأول (أكتوبر) سنة 1916 اجتمع علماء وأعيان الحجاز وأغلب شيوخ القبائل البدوية والمستقرة في مكة المكرمة وبايعوا الشريف حسين وأعلنوه ملكاً على البلاد العربية.

وفي هذه المناسبة وتأكيداً لاستقلاله عن الامبراطورية العثمانية ضرب الملك حسين بن علي باسمه ديناراً هاشمياً في مكة المكرمة عاصمة الحكومة العربية، يحمل تاريخ اعتلائه العرش 1334 هـ وأرخه حسب سنوات حكمه (السنة 8) وسجل عليه: “ملك البلاد العربية.

كما أصدرت مملكة الحجاز نقوداً ورقية عن بنكها المركزي (البنك الأهلي الحجازي العربي) إصداراً واحداً فقط لم يطرح في الأسواق ولم يجر تداوله، وكانت فئاته نصف الجنيه والجنيه والخمسة جنيهات والعشرة جنيهات كُتب على هذه الفئات جنيهات عربية، في حين كُتب على فئة الخمسين (خمسون جنيهاً حجازياً) وكذلك على فئة المائة جنيه.

*ملاحظة: (النميات) هي علم العملات أو علم المسكوكات ,‏ وهو دراسة أو جمع العملات، بما في ذلك القطع النقدية، والرموز، أوراق النقد المالي، وما يتصل بها من أدوات وتاريخ...الخ.