سمية العواملة



شارك رئيس جامعة اليرموك الدكتور نبيل الهيلات في افتتاح فعاليات المؤتمر العام لاتحاد الجامعات العربية في دورته الثالثة والخمسين، الذي حظي برعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن فهد السعودية التي استضافت فعاليات المؤتمر الافتراضي، وذلك بمشاركة رؤساء وقيادات الجامعات العربية، ويستمر يومين.

وكان سمو الأمير محمد بن فهد قد ألقى كلمة في افتتاح فعاليات المؤتمر أكد فيها أن هذه الإستضافة تأتي في ظل الاهتمام المتزايد الذي توليه المملكة العربية السعودية والتعليم العالي وفعاليته، مبينا أن الأهتمام بهذا المؤتمر وانعقاده في الوقت الذي ازداد فيه التعليم الجامعي خاصة في ظل الظروف والمتغيرات المتنامية التي يشهدها العالم في كافة المجالات ومتطلباتها، مما يشكل زيادة الأعباء الأكاديمية على الجامعات لإعداد طلبة قادرين على الإستجابة لهذه المتطلبات، إضافة إلى مسؤولية هذه الجامعات في تطوير مجتمعاتها من خلال أهدافها في خدمة المجتمع وتطوير البحث العلمي، والذي أضحى مقياساً لتطور الدول.

وشهدت فعاليات المؤتمر أختيار رئيس جامعة الأمير محمد بن فهد الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري رئيساً للمجلس التنفيذي للدورة الحالية خلفاً للرئيس السابق الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، والذي قام بتسليم رئاسة المجلس التنفيذي إلى الدكتور الأنصاري خلال هذا المؤتمر.

من جهته رحب رئيس جامعة الأمير محمد بن فهد، رئيس الدورة الحالية للمؤتمر الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري بجميع المشاركين في هذا المؤتمر، مشيراً إلى إلى أن استضافة الجامعة تأتي انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية للجامعة تجاه العمل العربي المشترك في مجالات التعليم العالي.

وبدوره عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية الأستاذ أحمد أبو الغيط، عن سعادته بالمشاركة في هذا المؤتمر، مشددا خلال كلمته على أهمية مواجهة التحديات التي تواجه التعليم واستراتيجيات البحث، مؤكداً على ضرورة الاهتمام بالأجيال القادمة من خلال مخرجات التعليم وجودتها.

كما قدم الأمين العام للإتحاد الدكتور عمرو عزت سلامة شكره وتقديره لسمو الأمير محمد بن فهد على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر، مشيراً إلى جهود سموه في دعم المبادرات العربية واهتمامه تجاه العمل العربي المشترك في العديد من المجالات المختلفة.

وناقش المشاركون خلال هذا المؤتمر سبل تعزيز التعاون فيما بينهم في العديد من المجالات الأكاديمية، كما تناولت جلسات المؤتمر حلقات نقاشية حول مجالات التعليم العالى والبحث العلمي، والتصنيف الدولي للجامعات، وطرق توسيع قنوات الاتصال بين الجامعات والمؤسسات بالإضافة الى التعاون والتشاور بين الجامعات العربية في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي.

كما استعرض خلال هذا المؤتمر موجز عن انشطة الإتحاد وأهم المشاريع إضافة إلى الإعلان عن الفائزين بجوائز الإتحاد وتكريمهم.