عمان - فرح العلان

اختُتمت أمس، عروض «أيام أفلام الأطفال» التي تنظهن الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، بالفيلم التحريكي الطويل الناطق باللغة اللاتفية «يعقوب وميمي والكلاب المتكلمة» من إخراج ادموندز جانسونز، مع ترجمة للعربية والإنجليزية. ومدته 70 دقيقة وهو من إنتاج لاتفيا وبولندا (2019).

وعُرض خلال التظاهرة مجموعة من الأفلام التي أتيحت للمشاهدة في الأردن، من بينها فيلم «الطائرة الورقية» للمخرج مارتن سمانتا، إنتاج جمهورية التشيك/ سلوفاكيا/ بولندا (2019).

وتدور قصته حول اقتراب فصل الصيف على الانتهاء، حيث تنضج الفاكهة على الأشجار. وفي هذا الوقت يقدم الجد طائرة ورقية لحفيده، لترفعه الطائرة معها. فيمسك به جده. ومع تساقط أوراق الأشجار، يصبح الجد ضعيفاً ونحيلاً جداً، فتحمله رياح الخريف معها لتمضي الفصول ويعود ليلتقي بحفيده في الربيع. ويروي الفيلم هذه القصة بطريقة رقيقة لتذكرنا بكل من فارقونا.

شارك الفيلم في العديد من المهرجانات ومنها مهرجان برلين السنيمائي (2019)، ومهرجان «أي أف أف سي» (2019)، ومهرجان شتوتغارت للأفلام التحركية (2019).

أما فيلم «بحيرة القطة» للمخرجة أنتي هاين، إنتاج ألمانيا (2019)، فتدور قصته حول القط بيرسي الذي يتطلع ليوم من الاسترخاء على بحيرة القططـ، المكان المفضل لهذه الحيوانات. لكن المكان ليس كما توقعه بيرسي وليس بالآمن أيضا.

وتدور قصة فيلم «البالون السحري» للمخرجة ساندرا داجاني، إنتاج الأردن (2018)، حول مريم التي تعقد اتفاقا مع بالون على أن تطلقه حراً ليعود ويخبرها تجربته حول العالم. كما يروي الفيلم كيف تتخطى مريم عجزها الحركي من خلال أحلامها.

أما فيلم «السمكة الظريفة» للمخرج كريشنا تشاندران، إنتاج فرنسا/ سويسرا (2017)، فيتحدث عن مجموعة من السمك تتوحه لإنقاذ سمكة حمراء عائمة على سطح المحيط. حيث يحاولون كل ما بوسعهم لجعلها تعود للماء ومساعدتها على التنفس، غير مدركين أنها بالون.

أما الفيلم المعنون «النمر غير المخطط»، للمخرج راؤول، إنتاج فرنسا/ سويسرا (2018)، فتدور قصته حول النمر الصغير الذي يقرر الذهاب برحلة طويلة للبحث عن خطوطه.

وأخيرا، يتحدث الفيلم التحريكي «الرجل الصغير» للمخرجة آنا تشوبيندزي، إنتاج فرنسا/ سويسرا/ جورجيا (2016)، عن شاب يعيش في حقيبة سفر قديمة. يلتقي في أحد الأيام، صديقاً جديداً وهو رجل عجور أعمى. يقفز الرجل الصغير بجيب الرجل الاعمى. بمساعدة الموسيقى، حيث يساعد الشاب الرجلَ الأعمى على إبصار طريقه ورؤية ما حوله.