الرأي - رصد

مع اقتراب حلول شهر رمضان، يتوقف البعض عن ممارسة الرياضة و الهوايات الأخرى خلال الصيام، ولكن ذلك يعد اعتقاد خاطئ.

وشارك هارون موتا، العداء البريطاني الذي ركض 161.5 ميلاً خلال شهر رمضان العام الماضي وجمع 55000 جنيه إسترليني للأعمال الخيرية، نصائحه للعدائين من أجل الاستمرار في ممارسة الرياضة خلال الصيام ومن ضمنها:

تناول السوائل

نصح موتا بإعطاء الأولوية لتناول السوائل من لحظة غروب الشمس حتى الفجر، وينصح بشرب لترين من الماء يوميًا وبخاصة عند الجري في رمضان.

التركيز على الكربوهيدرات

وعندما يتعلق الأمر بتناول الطعام، نصح بأهمية التفكير في جودة الطعام بدلاً من كميته، والتأكد من تناول المزيد من الكربوهيدرات.

الوقت المناسب

بالنسبة للوقت المناسبة للجري، فيمكن البدء في جميع أوقات اليوم، قبل الإفطار مباشرة أو بعد الإفطار أو حتى في منتصف الليل.

التدريبات البسيطة

يوصي موتا العدائين بالالتزام بقطع أميال أقصر عند الصيام، كما أنه يجب الالتزام بالتمارين المنزلية البسيطة والتركيز على بناء القوة الأساسية والمرونة.

وتعتبر ممارسة الرياضة بشكل عام أمر مهم خلال الصيام وينبغي أيضًا التركيز على تمارين وزن الجسم مثل القرفصاء والاندفاع وتمارين الضغط والكتف والضغط على الصدر وتمارين الساقين والذراعين وعضلات البطن في المنزل.

وبشكل عام، ينبغي معرفة أن رمضان ليس الوقت المناسب لمحاولة اكتساب العضلات، لذا يجب التركيز في الحفاظ على اللياقة بدلاً من ممارسة التمارين الشاقة.

ويعد أفضل وقت لممارسة الرياضة في رمضان هو بعد الإفطار ولكن قبل وجبة الرئيسية أو قبل السحور مباشرة، وإذا كنت معتادًا على التدريب على معدة فارغة، فيمكن ممارسة الرياضة قبل الإفطار مباشرة.

ويجب الاهتمام أيضًا بتناول بعض الكربوهيدرات والخيارات الصحية مثل الخضار وبدائل الحبوب الكاملة للمكرونة والأرز واللحوم الخالية من الدهون أو الفاصوليا أو العدس مع ضرورة شرب الماء قبل وأثناء وبعد التدريب.