عمان - فرح العلان

نوقشت في الهند أطروحة دكتوراه قدمها الطالب بلال أحمد شاه، من قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة دلهي، حول الأديب الأردني مفلح العدوان ومدونته السردية، وعنوانها (مساهمة مفلح العدوان في الأدب العربي الحديث-دراسة تحليلية)، حيث أشرف على رسالته الدكتور نعيم الحسن، ومنحته لجنة المناقشة درجة الدكتوراه.

اشتملت أطروحة الدكتوراه على مقدمة حول الكاتب مفلح العدوان والبيئة الحاضنة لهذا الابداع في الأردن وفي الوطن العربي، ومبررات اختيار الباحث لموضوع اطروحته، وفي المقدمة يشير بلال شاه إلى ذلك بقوله: "إنني اخترت هذا الموضوع، لما اطلعت على أعمال الكاتب مفلح العدوان الأدبية وإسهاماته في الأدب العربي الحديث، وقمت باستيعاب جميع أعماله، وإبراز أهم ملامح كتاباته، وخصائص كتاباته وأسلوبه ومكانته بين الأدباء المعاصرين، وركزت فيه خاصة على نثره وأعماله بالإضافة إلى القاء الضوء على حياته ونشاطاته الأدبية عامة".

وقد قسم الباحث بلال شاه أطروحته إلى أربعة أبواب، في كل باب عدة فصول، تناول في الباب الأول تعريفا بالأردن والفضاءات السياسية والثقافية والاقتصادية، ألقى الضوء في الفصل الأول على الأوضاع السياسية في الأردن، وفي الفصل الثاني تحدث عن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وفي الفصل الثالث ركّز على الأوضاع الثقافية، بينما الفصل الرابع احتوى على تعريف وجيز عن نشأة وتطور القصة القصيرة والرواية والمسرحية في الأردن. الباب الثاني من أطروحة الدكتوراه تناول فيه الباحث سيرة حياة مفلح العدوان قدم في الفصل الأول منه بحثا حول مراحل حياة العدوان، وفي الفصل الثاني ألقى الضوء على التعليم والإنجازات الأكاديمية، وفي الفصل الثالث بحث في اسهامات مفلح العدوان في الصحافة والإعلام والتلفزيون والإذاعة وكتابة الأفلام الوثائقية. أما الباب الثالث من الأطروحة فتم تقسيمه إلى ثلاثة فصول، تناول في الفصل الأول اسهامات العدوان في القصة القصيرة، وفي الباب الثاني الإسهامات في الرواية، وفي الفصل الثالث اسهاماته في الكتابة المسرحية. الباب الرابع تناول الباحث في الفصل الأول منه اللغة والأسلوب في كتابات مفلح العدوان، وفي الفصل الثاني عن أدب الرحلات عن العدوان، بينما الفصل الثالث كان حول آراء النقاد في ما قدمه مفلح العدوان في القصة القصيرة والرواية والمسرح، والفصل الرابع اشتمل على دراسة مقارنة لأعمال العدوان الأدبية مع الأدباء الآخرين. وفي نهاية الأطروحة اشتملت الخاتمة على أهم النتائج التي توصل لها فيه بحثه.

والأديب مفلح العدوان قاص وروائي وكاتب مسرح وسيناريو وصحفي وباحث، عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد الكتاب والأدباء العرب. رئيس مختبر السرديات الأردني سابقا. رئيس وحدة الشؤون الثقافية في الديوان الملكي الهاشمي-الأردن، مدير المركز الثقافي الملكي سابقا. صدر له في القصة القصيرة: الرحى، الدواج، موت عزرائيل، شجرة فوق رأس، موت لا أعرف شعائره، نحت آخر لتمثال المفكر، هب لي عينا ثالثة. ورواية واحدة هي العتبات، وفي المسرح صدر له المسرحيات التالية: عشيات حلم، ظلال القرى، آدم وحيدا، بلا عنوان، سجون، مرثية الوتر الخامس، وغيرها. وفي أدب المكان والرحلة له: بوح القرى (موسوعة القرية الأردنية) ثلاثة أجزاء، عمان الذاكرة، معان وقراها، سماء الفينيق/ رحلتي إلى فلسطين.

فاز مفلح العدوان بالعديد من الجوائز منها جائزة محمود تيمور للقصة على مستوى مصر والوطن العربي عام 1995، الميدالية الفضية من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عام 1997، شهادة تقدير من مهرجان الرواد الأول/ جامعة الدول العربيه 1999، جائزة اليونسكو للكتابه الإبداعيه / فرنسا 2001، جائزة الشارقه للإبداع في مجال المسرح 2001، الجائزة الأولى في مسابقة المونودراما الدولية (النسخة العربية) 2015، فاز كتاب (موسوعة القرية الأردنية/ بوح القرى)، بجائزة جامعة فيلادلفيا لأحسن كتاب في العلوم الإنسانية لعام 2017م، جائزة "الطائر" للتبادل الثقافي بين الأردن ومدينة درم البريطانية 2018.