كتب - ماجد الأمير

حرص رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة منذ بداية تشكيل حكومته على معايير الكفاءة والنزاهة، إذ ركز في اختياره للفريق الوزاري على مبادئ ثلاثة، هي: نظافة الوزير من اية شبهة فساد، الكفاءة، والقدرة على العمل والعطاء في هذه الفترة الصعبة التي تمر بها المملكة.

الرئيس الخصاونة حقق هذه الشروط او المواصفات في فريقه الوزاري، ملتزماً بما ورد في كتاب التكليف السامي الذي طالب بان يكون الوزراء من اصحاب الكفاءة العالية، الأمر الذي يساعد الحكومة على خوض التحديات التي تعصف بالوطن.

فقد ضمت الحكومة خبراء في مجالات اختصاصهم بالمجمل، وايضا خبراء في السياسة، ما يمنح الحكومة فرصة لوضع خطط او استراتيجيات لمعالجة الاوضاع والازمات الراهنة، وعلى راسها جائحة كورونا وتداعياتها.

اليوم، وبعد مضي خمسة شهور على تشكيلها اتيحت لرئيس الوزراء اعادة تقييم اعضاء فريقه الوزاري وتطعيم الحكومة بكفاءات سياسية قادرة على احداث نقلة نوعية في مواجهة التحديات.

فمنذ انتشار فيروس كورونا كانت السياسة الاردنية واضحة في التعامل مع الأزمة، وهي أن صحة المواطن هي الأساس، بل هي الاولوية لدى الحكومة والدولة بكل تفاصيلها، وهنا كان هذا الثابت (الصحة اولا) متسقا مع الثوابت ومع النهج العام لمسار الدولة، مع الحفاظ على الاستحقاقات الدستورية باجراء الانتخابات النيابية، وهو ما يؤكد بان الدولة اعتمدت سياسة الصحة اولا والديمقراطية دائما.

جلالة الملك حدد اولوية الحكومة في المرحلة الاستثنائية وهي الحفاظ على صحة المواطنين ومواجهة جائحة كورونا، وهذا يتطلب من الحكومة وضع خطة او خارطة طريق للوطن بكامله لمواجهة الفيروس مع الحفاظ على ديمومة عجلة الاقتصاد الوطني، لذا يقع على عاتق الحكومة واجب ابتداع افكار خلاقة لاستمرارية القطاعات الاقتصادية دون ان ينعكس ذلك سلباً على تفشي الوباء.

التعديل الأول على حكومة الخصاونة، ضم شخصيات سياسية وكفاءات معروفة من الناحية الوطنية بالنزاهة اولا، والخبرات السياسية ثانيا، علاوة على انها «ناجحة » في مجال تخصصها سواء لجهة المواقع التي تسلمتها سابقا او قدرتها على ابتداع افكار خلاقة، لذلك يمكن وصفها بانها تجمع ما بين السياسة والتكنوقراط، فالتعديل كان ذكيا كما وصفة كثير من السياسيين، لأن رئيس الوزراء استطاع ان ينجح في اختيار وزراء لديهم خبرات في مجال تخصصهم وايضا لديهم خبرات سياسية وتجارب عملية ناجحة.

فقد دخل الحكومة العين وجيه عزايزة وزيرا للنقل، وهو مساعد رئيس مجلس الاعيان، وكان في السابق وزيرا للتنمية الاجتماعية، وهو مهندس له تاريخ نقابي في نقابة المهندسين قبل ان يدخل العمل الحكومي، الذي كانت بدايته مديرا لدائرة الشؤون الفلسطينية، ثم وزيرا في اكثر من حكومة، وعضو مجلس اعيان لاكثر من دورة، فهو يجمع بين السياسي والتكنوقراط في مجال قطاع النقل.

اما وزير الدولة لشؤون الاعلام صخر دودين، فهو شخصية سياسية تمتاز بثقافة عالية، شغل مؤخراً منصب رئيس لجنة فلسطين في مجلس الاعيان، وكان قد شغل في مجلس الاعيان السابق رئيس لجنة الاعلام والتوجيه الوطني، ما اكسبه اطلالة على الاعلام بشكل عام، علاوة على خبراته في المجال الاعلامي والسياسي واطلاعه على السياسة الدولية، وقدرته على التحليل السياسي والمعرفة بالتوازنات السياسية المحلية اولا والاقليمية والدولية ثانيا.

اما الوزير علي العايد الذي اسندت اليه وزارة الثقافة، فهو وزير مثقف وصاحب تجربة ثقافية واعلامية متميزة، وهو دبلوماسي وسياسي في آن واحد مما يتيح له القدرة على تفعيل دور وزارة الثقافة في احتفالات الاردن بمئوية الدولة علاوة على دعم الحركة الثقافية في البلاد.

وعاد الوزير محمد النجار الى وزارة المياه، وهو وزير تكنوقراط لديه خبرات عملية في مجال المياه، بل انه من الخبرات النادرة في قطاع المياه، علاوة على ان لديه رؤية متكاملة لتطوير القطاع وحل مشكلة نقص المياه في المملكة. واسندت وزارة الداخلية الى شخصية عسكرية لديها خبرات في التعامل مع الشأن المحلي والاقتصادي والاجتماعي من خلال عمله في مركز ادارة الازمات، وهو نائب رئيس المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات العميد المتقاعد مازن الفراية. كما اسندت حقيبة وزير الدولة للشؤون القانونية للبرلماني المخضرم المحامي محمود الخرابشة الذي عرف عنه بانه من الخبرات التشريعية والقانونية المتميزة في البلاد، اذ كان نائبا منذ عام 1997 وهو ايضا من الفقهاء في القانون ولديه تجربة سياسية متميزة خاصة اثناء عمله في مجالس النواب، كما كان رئيسا للجنة القانونية في مجلس النواب في فترة الربيع العربي.

واسندت وزارة العدل للوزير الدكتور أحمد الزيادات، وهو شخصية قانونية متميزة، اذ كان يشغل في حكومة الخصاونة قبل التعديل وزير دولة للشؤون القانونية.

كما اسندت للوزير الدكتور محمد ابو قديس وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم في خطوة لربط مخرجات وزارة التربية والتعليم مع التعليم الجامعي. كما دخل الحكومة خالد الحنيفات وزيراً للزراعة والتي تولاها في حكومة سابقة، علاوة على انه كان رئيسا لبلدية الطفيلة في فترة ماضية، وبقي الدكتور معن القطامين وزيرا للعمل فقط من اجل منح الوزير الشاب فرصة اكبر للتفرغ لوزارة العمل، اذ كان قبل التعديل يشغل وزارتي العمل والاستثمار.

وبالتأكيد، هناك قضايا ملحة بحاجة لقرارات حاسمة، وخطط محددة بإطار زمني لمعالجتها او تطويرها، خاصة قضية القطاعات التي تاثرت بسبب ازمة كورونا.

التحديات كبيرة وكثيرة امام الحكومة، منها الداخلية كتداعيات كورونا، وتحديات خارجية متمثلة بما يمر به الاقليم من اوضاع خاصة المنطقة العربية التي ما زالت تحت وطأة النزاعات الداخلية في عدد منها.

شخصية رئيس الوزراء وانجازاته في المواقع التي تسلمها خلال مسيرته في العمل العام والعمل السياسي سيكون لها تأثير ايجابي على عمل الوزراء، وايضا على عمل الحكومة كفريق صاحب ولاية عامة، فالخصاونة لديه رؤية سياسية للمستقبل تجعل منه شخصية قيادية يمكن الاعتماد عليها لقيادة الحكومة في هذه الفترة الاستثنائية، خاصة وانه خلال الشهور التي ترأس فيها الحكومة اثبت قدرته على القيادة والعمل بروح فريق، علاوة على شخصيته التي تتصف بالنزاهة والكفاءة.