عمان - الرأي

استضافت مكتبة الحسين بن طلال في جامعة اليرموك اللقاء الثالث عشر من لقاءات "نادي الكتاب" بالتعاون و التنسيق مع مديرية محافظة ثقافة إربد، و الذي يديره الروائي هاشم غرايبة.

اللقاء الذي أُقيم باستخدام تقنية الإتصال المرئي عن بعد، خُصص لمناقشة المجموعة القصصية "الخيبة" للروائي والكاتب الساخر محمد طمليه، بمشاركة الكاتب الساخر يوسف غيشان، و مجموعة من الأديبات والأدباء و أعضاء نادي الكتاب وطلبة من مختلف كليات الجامعة، بالإضافة لمشاركة مهتمين من السعودية وعُمان.

والتفت المشاركون والمشاركات في صورة خاصة إلى لغة طمليه، فأبرزوا ما فيها من تكثيف، وإلى تحويل طمليه اللغة من لغة مباشرة في سرد الأحداث إلى لغة تستخدم تعابير خاصة به.

وتوقف العديد من المشاركين عند استخدام طمليه لألفاظ وعبارات خارجة على الذوق المألوف، مما خلق حوارًا بين الحاضرين عن ما هو جائز وغير جائز في الأدب، ورأى غيشان أن الأدب يعكس الحياة بكل ما فيها، وأن التراث الأدبي العربي لم يخل من عبارات يمكن أن تعد خادشة للحياء، لافتا إلى التأثير الواضح لمواقف طمليه السياسية في كتاباته الأدبية، ومنها قصص "الخيبة.

في حين نوَّه بعض المشاركين بواقعية كتابته، فهو في وصفه لفقر أبطال قصصه، إنما يصف فقره وضيق حال أسرته. فيما يرى غرايبة أن طمليه لم يكن يتحرج من التصريح بصعوبة حياته، في طفولته خاصة.

يذكر أن مديرية ثقافة محافظة إربد أطلقت مشروع نادي الكتاب بالتعاون مع مكتبة الحسين بن طلال باليرموك في الثاني من نيسان عام 2019 بهدف الارتقاء بالثقافة وتعزيز سلوك القراءة والبناء الفكري بالنسبة للمستفيدين ولفتح آفاق جديدة للنقاش حول موضوعات مختلفة.