عمان - الرأي

قال المدير العام للمؤسسة العام للغذاء والدواء الدكتور نزار مهيدات إن المؤسسة تدرس آخر ملف للقاحات لديها وهو لشركة سبوتنيك الروسي.

وأضاف مهيدات في حديث لبرنامج ستون دقيقة عبر التلفزيون الأردني، نأمل أن نستكمل دراسته خلال ساعات، بعد الطلب من الشركة تزويد النواقص الفنية.

وتابع بأن جهودا مكثفة للجان العاملة على هذه الملفات لإعطائها الإجازة الطارئة خلال 15 يوما، وفي حال وجود نواقص يتم التوقف عن الدراسة حتى استكمالها من قبل الشركة الطالبة للرخصة.

وأشار إلى أن بعض الملفات استغرفت 45 يوماً لإجازتها حيث لم تكن اللجنة قادرة على استكمال الدراسة بسبب وجود نواقص.

وأكد بأن الأردن يخلو من اللقاحات المزورة، معللا ذلك بأن المصدر الذي يتلقى منه الأردن واضح والجهة التي تستقبل تلك المطاعيم هي وزارة الصحة.

وأضاف بأنه لا ينتهي دور المؤسسة بإعطاء الرخصة بل يتعدى إلى رصد الآثار الجانبية ومراقبة اللقاحات، وتم استحداث برنامج الكتروني بحيث تصل رسالة لكل متلقي للقاحات ويقوم المواطن بتعبئته في حال وجود أي أثر جانبي من خلال قسم مختص في المؤسسة العامة للغذاء والدواء.

وأكد مهيدات أن الآثار الجانبية لم تخرج عن الطور المتوقع، والمتعلقة بألم في منطقة الوخز وألم واحمرار في ذات المنطقة وشعور بتعب عضلي.

وفيما يتعلق بما أثير حول اللقاح الأردني، قال مهيدات إن المؤسسة داعمة لأي سبق علمي لكن لم تستلم أي ملف حول أي مطعوم في الأردن والمؤسسة أصدرت بيانا وضحت فيه ملوحظاتها حول هذا اللقاح، ولم يتواصلوا معنا لغاية اليوم.