الرأي - وكالات

يستضيف أتلتيكو مدريد جاره ريال مدريد غداً الأحد، في ديربي العاصمة الإسبانية الذي قد يحدد مصير لقب الدوري الإسباني لكرة القدم هذا الموسم.

ويتصدر أتلتيكو، بقيادة مدربه الأرجنتيني دييجو سيميوني، جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 58 نقطة جمعها من 24 مباراة، وبفارق خمس نقاط عن برشلونة والريال، ولكل منهما 53 نقطة من 25 مباراة.

وبدأ زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بلجوء، لخطة طوارئ أثناء خوض الميرنجي للديربي ضد أتلتيكو، دون مهاجمين.

وأعلن ريال مدريد، تعرض ماريانو دياز لإصابة جديدة، وتأكد غيابه عن الديربي، كما أن هناك بعض الشكوك حول قدرة كريم بنزيمة على التعافي قبل مباراة غدا الأحد.

ووفقًا لصحيفة "موندو ديبورتيفو"، فإن زيدان يرفض المخاطرة بكريم بنزيما من البداية أمام أتلتيكو، سواء قبل أو بعد تعرض ماريانو للإصابة.

وأشارت إلى أن زيدان كان يخطط لإقحام بنزيما في الشوط الثاني من الديربي، إذا كان المهاجم الفرنسي جاهزًا، ولن يغير هذا الأمر، رغم معرفته بإصابة ماريانو.

وأوضحت أن زيدان سيخوض الديربي دون مهاجمين، وسيلجأ إلى الدفع بإيسكو في هذا المركز، كما حدث في مباراة أتالانتا بدوري أبطال أوروبا.

وذكرت الصحيفة أن زيدان يفكر أيضًا في وضع رودريجو أو هوجو دورو في قلب الهجوم، لكنه حتى الآن يُفضل إيسكو في هذا المركز.

وبدوره شارك البرتغالي جواو فيليكس، في التشكيل الأساسي لأتلتيكو مدريد، خلال المران، استعدادا لموقعة الديربي.

وحل فيليكس في التشكيل الأساسي بدلًا من لاعب الوسط ساؤول نييجيز، وبالتالي عاد ماركو يورنتي إلى خط الوسط، بعدما لعب كمهاجم في تشكيلة مران الأربعاء.

ويبدو من التدريب أن فيليكس سيلعب إلى جانب لويس سواريز في الهجوم أو خلفه، على حسب سير المباراة، وبالتالي تزايد فرص مشاركته في البداية بعد غيابه عن مباراة فياريال.

ويتوقع أن يضم التشكيل الأساسي أيضًا، يان أوبلاك في حراسة المرمى، وكيران تريبير وستيفان سافيتش وفليبي مونتيرو وهيرموسو في الدفاع، والجناحين كاراسكو وكوريا، ولاعبي الوسط ماركوس يورنتي وكوكي ريسوريكسيون والمهاجمين جواو فيليكس وسواريز.

صفعة الريال

لم ينجح فريق في تحجيم الانطلاقة الشرسة لأتلتيكو مدريد هذا الموسم، سوى ريال مدريد، في الديربي الأخير الذي جمع بينهما يوم 12 كانون أول الماضي.

ومثلت هزيمة أتلتيكو في الديربي منعطفا للروخيبلانكوس، ليس على مستوى النتائج ولكن من ناحية الأداء والمعدلات، حيث أصبح أقل عطاء وأقل استحواذا وأقل تهديفا وأكثر اعتمادا على مهاجمه الأوروجوياني لويس سواريز.

وهناك اختلافات بين أتلتيكو هذا وذاك، رغم أنه لايزال المتصدر لجدول الليجا بجدارة بفارق 5 نقاط عن الريال ومع تبقي مباراة مؤجلة له.

ففي ديربي الدور الأول على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، وصل أتلتيكو للمباراة أكثر حسما وبدون التعرض لأي هزيمة طوال 10 مباريات، حقق خلالها انتصارا مهما على غريمه الآخر برشلونة بهدف نظيف، لكنه تعرض لخسارة صاخبة أمام "الملكي" بهدفين نظيفين لكاسيميرو ويان أوبلاك في مرماه بالخطأ من تسديدة لداني كارفاخال.

وظهر العجز جليا في أداء أتلتيكو، ليلتهمه الخصم الأبيض الذي سيطر بالأخص في الشوط الأول، ولم تظهر للضيوف أنياب كبيرة في الشوط الثاني، دون خيارات للعودة في اللقاء.

برشلونة يواجه أوساسونا

على الجانب الآخر، يخرج برشلونة لملاقاة أوساسونا اليوم السبت، في الجولة السادسة والعشرين أملا في فرض المزيد من الضغط على قطبي مدريد قبل مواجهة الديربي.

وفاز برشلونة على إشبيلية 3-0 في المربع الذهبي لكأس ملك إسبانيا ليتفوق 3-2 في مجموع لقائي الذهاب والإياب، ويحجز مقعده في النهائي، في خطوة منحت الفريق جرعة كبيرة من الثقة.

وقال الهولندي رونالد كومان، مدرب برشلونة: "أنا فخور بطريقة لعبنا في الأسابيع الأخيرة، الضغط بدون كرة، إنه الجانب الذهني الذي نعمل على تطويره".

ويحتل أوساسونا المركز الثاني عشر وتحسنت نتائج الفريق مؤخرا بفوزه في ثلاث من آخر أربع مباريات بالدوري.

ويلتقي اليوم أيضاً، بلد الوليد مع خيتافي وإلتشي مع إشبيلية وقادش مع إيبار.

ويلتقي غداً الأحد هويسكا مع سيلتا فيجو وريال سوسيداد مع ليفانتي وأتلتيك بيلباو مع غرناطة على أن تختتم الجولة بعد غدٍ الإثنين بمباراة ريال بيتيس مع ديبورتيفو ألافيس.

الدوري الإنجليزي

بات سباق الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز محسوما بشكل كبير، لكن مانشستر يونايتد يملك الفرصة على الأقل لإيقاف الهجمة الشرسة لمانشستر سيتي على الأرقام القياسية الأوروبية عندما يلتقي الفريقان في ملعب الاتحاد غداً الأحد.

وحمل فوز سيتي على ولفرهامبتون هذا الأسبوع، الرقم 21 على التوالي في كافة المسابقات و15 في الدوري، مما جعله يتقدم بفارق 14 نقطة عن يونايتد (الوصيف) الذي اكتفى بالتعادل سلبيا مع كريستال بالاس.

ويصر بيب جوارديولا على أن أولويته استعادة لقب الدوري، وفي الوقت نفسه يدرك أيضا أن فريقه يقترب من تحطيم أطول سلسلة من الانتصارات المتتالية في البطولات المحلية الأوروبية الكبرى.

وفي حال الفوز على يونايتد سيصل إلى 22 انتصارا على التوالي ويعادل رقم ريال مدريد في موسم 2014-2015 بقيادة المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وسيضعه الفوز أيضا على بُعد انتصار واحد من معادلة انتصارات بايرن ميونيخ في 23 مباراة متتالية الموسم الماضي، ويقترب من معادلة رقم أياكس أمستردام بقيادة لويس فان جال الذي حقق 25 فوزا متتاليا في 1995.

ويلوح في الأفق أيضا أمام سيتي الرقم القياسي العالمي الذي يملكه فريق نيو سانتس الويلزي برصيد 27 انتصارا متتاليا، لكن غدا الأحد على الأقل كل ذلك سيصبح ثانويا

وخسارة يونايتد ستعرضه لخطر عدم إنهاء الموسم بين رباعي مقدمة الجدول، وهي معركة قد تضم 8 أندية على الأقل تطارد جميعها 3 مراكز فقط خلف سيتي المتصدر.

وتعثر ليستر سيتي صاحب المركز الثالث بسبب توالي الإصابات، لكنه لا يزال متأخرا بفارق نقطة واحدة عن يونايتد قبل مباراته على أرض برايتون اليوم السبت.

وسيستضيف وستهام ليدز يونايتد بعد غدٍ الإثنين، عندما يستقبل تشيلسي فريق إيفرتون في مباراة أخرى ستؤثر كثيرا على صراع التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

وفي الجانب الآخر من الجدول، سيواجه نيوكاسل يونايتد صاحب المركز 17 رحلة صعبة إلى وست بروميتش ألبيون صاحب المركز قبل الأخير غدا الأحد، حيث ستترك الهزيمة فريق نيوكاسل في خطر شديد.

الدوري الإيطالي

أخفق ميلان في أول اختبار له منذ حث المدرب ستيفانو بيولي الفريق في وقت سابق هذا الأسبوع على الاستعداد للمرحلة الحاسمة من الموسم، التي تشهد مواجهات صعبة في الدوري الإيطالي والدوري الأوروبي.

وتعادل ميلان مع أودينيزي 1-1 بضربة جزاء في الوقت بدل الضائع، وأهدر نقطتين ثمينتين في صراعه مع المتصدر، إنتر ميلان.

وقد يفتقد ميلان جهود هدافه السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش لمدة أسبوعين بسبب الإصابة، مما يمثل ضربة قوية للفريق، حيث إنه الهداف الأول له بتسجيله 14 هدفا.

ويخوض ميلان مواجهتيه أمام فيرونا اليوم السبت، ونابولي الأسبوع القادم في ظل غياب إبراهيموفيتش.

ويلتقي ميلان يومي 11 و18 آذار الجاري في دور الـ16 من الدوري الأوروبي مع مانشستر يونايتد، الفريق السابق لإبراهيموفيتش.

ويخوض إنتر الذي يحافظ على الصدارة منذ أسبوعين بعد أشهر من اعتلاء ميلان القمة، يوم الإثنين المقبل في مواجهة قوية أمام أتالانتا صاحب أقوى خط هجوم، بواقع 60 هدفا.

وقال أنطونيو كونتي، مدرب إنتر ميلان الذي ودع دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات: "علينا أن نواصل اللعب في أعلى المستويات".

وتنطلق الجولة 26 من الدوري الإيطالي اليوم السبت بمباراتي سبيزيا مع بينفينتو وأودينيزي مع ساسولو قبل مباراة القمة التي تجمع يوفنتوس، حامل اللقب بقيادة هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو، في مواجهة لاتسيو بقيادة هدفه تشيرو إيموبيلي.

ويتصدر رونالدو قائمة الهدافين برصيد 20 هدفا، وسجل إيموبيلي 14 هدفا بعد أن فاز بالحذاء الذهبي لهداف أوروبا الموسم الماضي، بـ 36 هدفا.

ويحتل يوفنتوس المركز الثالث وله مباراة مؤجلة، لكن نادرا ما ظهر الفريق بمستواه المعهود تحت قيادة مدربه الجديد أندريا بيرلو.

ورغم الفوز على سبيزيا 3-0 في الجولة الماضية، لم يتحسن أداء يوفنتوس مقارنة بالمباريات الماضية في ظل استمرار معاناة بيرلو من النقص العددي بسببب الإصابات.

ويفتقد يوفنتوس لجهود جورجيو كيلّيني وليوناردو بونوتشي وآرثر وخوان كوادرادو، بجانب باولو ديبالا، أمام لاتسيو، الذي يفتقد بدوره جهود مانويل لاتزاري.

وغدا الأحد، يلتقي روما مع جنوه ونابولي مع بولونيا وسامبدوريا مع كالياري وفيورنتينا مع بارما وكروتوني مع تورينو.

الدوري الألماني

يشهد الأسبوع الرابع والعشرين من الدوري الألماني إجراء مباراة الكلاسيكو التي تجمع بايرن ميونيخ بضيفه دورتموند اليوم.

وبينما يسعى البافاري لتعزيز صدارته للبوندسليجا، يطمح دورتموند لاحتلال مركز يؤهله لدوري أبطال أوروبا.

ولا يمكن لبايرن أن يسمح بخسارة المباراة، لأن ذلك قد يفقده صدارة جدول المسابقة.

ويتصدر بايرن ميونخ الترتيب برصيد 52 نقطة، بفارق نقطتين أمام لايبزيج، في حين يحتل بوروسيا دورتموند المركز الخامس برصيد 39 نقطة، بفارق 13 نقطة عن المتصدر.

ويكافح دورتموند من أجل احتلال أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا. فهو حاليا يحتل المركز الخامس، والفوز في مباراته أمام بايرن سيجعله يتقدم أكثر في الترتيب.

وحقق بايرن ميونخ الفوز في آخر خمس مباريات بالدوري جمعته بفريق دورتموند، وعاد الفريق لطريق الانتصارات في الجولة الماضية عقب فوزه على كولون 5-1 بعد أن تقلص فارق السبع نقاط التي كانت تفصله عن ماينز، إلى نقطتين فقط بعد التعادل أمام أرمينيا بيلفيلد والخسارة أمام آينتراختفرانكفورت.

وفي باقي مباريات هذه الجولة، يلعب مونشنجلادباخ مع باير ليفركوزن، وهوفنهايم مع فولفسبورج، وفرانكفورت مع شتوتجارت، وهيرتا برلين مع أوجسبورج، وكولون مع فيردر بريمن، وأرمينيا بيلفيد مع يونيون برلين في حين يواجه لايبزيج الطامح لمنافسة بايرن على لقب الدوري هذا الموسم، نظيره فرايبورج