الزرقاء - شاكر الخوالدة

تأهل الفيصلي إلى الدور قبل النهائي من بطولة درع الاتحاد لكرة القدم، عندما تجاوز محطة نظيره الرمثا بالتعادل الإيجابي 2-2 ضمن حسابات التاهل كبطلٍ للمجموعة الثانية في المسابقة.

ورغم تعادل الفريقين إلا أن الفيصلي استفاد من رصيده بعدد الأهداف التي سجلها في المجموعة حيث تفوق على منافسه بهدف كان أحرزه في البقعة ليحتل بذلك الصدارة بقارق الأهداف عن الرمثا.

شهد اللقاء حالة طرد لاعب الرمثا هادي الحوراني.

وتناوب على تسجيل أهداف الفريقين، محمد أبو زريق ومجدي العطار للفيصلي، فيما سجل للرمثا حمزة الدردور وهادي الحوراني.

والتقى اللية الماضية الوحدات ومعان لتحديد بطل المجموعة الأولى، فيما يلتقي اليوم عند الثالثة عصراً شباب العقبة وسحاب يليها الحسين إربد والجزيرة لتحديد بطل المجموعة الثالثة.

ويشارك في البطولة أندية المحترفين، وتقام مباريات الدور الأول بنظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، على أن يتأهل بطل كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي مباشرة، الذي يقام بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة، فيما تم تحديد يوم 13 آذار المقبل موعداً للمباراة النهائية بنفس المكان على ستاد الأمير محمد بالزرقاء.

وتقام منافسات البطولة دون جماهير، ووسط تطبيق بروتوكول صحي مشدد حفاظاً على السلامة العامة، والتي تشكل أولوية رئيسية لدى الاتحاد.

وكان نادي الجزيرة أول من نال لقب النسخة الأولى من البطولة التي أقيمت في العام 1981، فيما يعتبر الوحدات حامل لقب النسخة الأخيرة، هو الأكثر تتويجاً حتى الآن بـ 10 ألقاب، يليه الفيصلي بـ 7، ثم الرمثا 5.

المباراة في سطور

بدأ الفريقان اللقاء بطابع هجومي، كون الجانبين يعرفان خباياهما الكروية، وظهر اسلوب الضغط العالي من جانب الرمثا واضحاً على المنافس داخل ملعبه، واختار الرمثا كذلك الكرات الطويلة اسلوباً له.

في المقابل، تمكن الفيصلي من ربط الخطوط وتناقل الكرات مستغلاً المساحات التي تركها إندفاع منافسه، ليخطف هدف التقدم من ركنية ارتقى لها المدافع محمد ابو زريق ودكها رأسية بالشباك عند د (٢٤).

عاد الرمثا بنفس النسق وزاد من الضغط على حامل الكرة واختار الوسط بقيادة عمر مناصرة وسائد الخزاعلة بتحويل الكرات عبر الأطراف وارسالها الى المقدمة لاسناد القناص حمزة الدردور.

ونتيجة للتكتل الهجومي الرمثاوي، سدد مصعب اللحام كرة لمست يد سالم العجالين فاحتسب الحكم ضربة جزاء نفذها الدردور بنجاح على يسار الحارس نور الدين بني عطية عند د ٤٥+١ مع صافرة الحصة الأولى.

ندية وأهداف

دفع المدير الفني للرمثا منذ بداية الشوط الثاني بورقتي عبد الرحمن أبو الكاس ومحمد وائل بغرض زيادة الضغط على المنافس وتنشيط الوسط، ولكن الفيصلي تدارك المشهد ليبدأ بالبحث من جديد عن فض التعادل فاختار العمق بكرات قصيرة بقيادة احمد العرسان وأبو جلبوش، فيما زج المدير الفني للفيصلي مجدي العطار وابراهيم الخب لتنشيط منطقة العمليات.

توالت الدقائق وانحصر اللعب وسط الميدان مع أفضلية للفيصلي في تناقل الكرات والترابط بين لاعبيه، إلا أن الرمثا أدرك المشهد وتنازل عن مناطقه الخلفية لإسناد الوسط، قبل ان يعكس العرسان الكرة للبديل مجدي العطار الذي سدد مباشرة هدف التقدم د (٧٠).

وقبل النهاية بعشر دقائق، تمكن الرمثا من زيادة الضغط ليحقق التعادل عبر هادي الحوراني عند (٨١).

مر الوقت سريعا دون تغير على نتيجة اللقاء الذي جيره الفيصلي لصالحه بفارق الأهداف عن الرمثا الذي خرج بأداء فني مبشر.