اربد – أشرف الغزاوي

تصوير : أنس جويعد

اكد صناعيون بمحافظة اربد ان جائحة كورونا انعكست سلباً على العديد من القطاعات الصناعية وباتت تتطلب اتخاذ اجراءات لضمان تجاوز القطاع الصناعي المشكلات والمعوقات التي خلفتها الجائحة لضمان ديمومة الانتاج .

جاء ذلك خلال " ملتقى أصحاب العمل " الذي نظمته وحدة دعم التشغيل في غرفة صناعة اربد بقتاعة الغرفة بمدينة الحسن الصناعية لمناقشة الاثار والتحديات التي سببتها جائحة وكورونا والحلول المقترحة لها .

وأكد رئيس غرفة صناعة اربد هاني أبو حسان ، على أهمية القطاع الصناعي الذي أثبت خلال جائحة كورونا دوره المحوري في الاسهام بجهود تجاوز الأزمة ، خاصة من خلال قطاعات الصناعات الغذائية والدوائية .

وأشار الى أن الاستثمارات الصناعية تشكل اكثر من 65% من اجمالي الاستثمارات في المملكة كما يعمل على تشغيل نحو 250 ألف عامل وعاملة ، ما يوجب توسعة برامج التحفيز المقدمة للقطاع لمواصلة دوره في خدمة الاقتصاد الوطني .

واكد ابو حسان ، ان غرفة الصناعة ستقوم بدورها في تبني مختلف مطالب الصناعيين التي انتجتها جائحة كورونا ، خاصة تلك المتصلة بضرورة اشراك القطاع الصناعي في القرارات التي تمس القطاع ، الى جانب ضرورة اتباع اجراءات لتشجيع الصناعات الوطنية ومراجعة مختلف المعيقات التي تواجه القطاع الصناعي واهمها ارتفاع الكلف التشغيلية والطاقة ورفع قيكمة الصادرات .

وتركزت مطالب الصناعيين خلال الملتقى الذي شارك فيه نائب رئيس غرفة الصناعة الدكتور نضال الحاسي وممثل الغرفة في مجلس غرفة صناعة الاردن المهندس محمد عويس وأمين سر غرفة صناعة اربد المهندس هاني الشطناوي ومدير الغرفة نضال الصدر وعدد من أصحاب المنشات الصناعية ، على ضرورة تفعيل التشاركية والتشاور مع القطاع الصناعي قبل اتخاذ قرارات الحظر لضمان عدم تأثر المنتجات الصناعية بتلك القرارات ، لافتين الى ان العديد من المصانع مرتبطة بعقود تصديرية وتسويقية داخلية وخارجية ما يجعل القرارات الفجائية بفرض الحظر الشامل تنعكس سلباً على انتاجية المصانع خاصة الغذائية منها .

وبينوا ان عدد من المصانع تتطلب عمل شفتات لعمالها تنتهي مع صباح يوم الجمعة ، داعيين الى منح تصاريح لعمال تلك الشفتات لضمان العودة الى منازلهم في ظل الحظر الشامل .

واشاروا الى ما عكسته جائحة كورونا من ارتفاع في الكلف الانتاجية نتيجة ارتفاع مدخلات الانتاج من المواد الخام في دول المنشأ اضافة الى ارتفاع كلف الشحن، علاوة على قضايا زيادة الحد الادنى لأجور العمالة في ظل تلك الازمة ، اضافة الى المستحقات المترتبة على اصحاب العمل لحضانات ابناء العاملين في المصانع .

ودعوا الى وجوب احداث خطوط نقل عامة لايصال العاملين في مصانع مدينة الحسن الصناعية من القاطنين في الأولوية والأرياف مباشرة الى المدينة ما ينتعكس ايجاباً على انتاجية القطاع الصناعي ، الى جانب ضرورة مراجعة مختلف التشريعات الحاكمة للقطاع لتحفيز الاستثمار واهمها الضرائب والرسموم الجمركية ، وتخفيض فاتورة الطاقة على القطاع الصناعي .

وعرض عميد كلية الاعلام في جامعة اليرموك ورئيس فرع نقابة الصحفيين في اقليم الشمال الدكتور خلف الطاهات ، خلال الملتقى ، للدور المنوط بوسائل الاعلام في تسليط الضوء على مختلف المعيقات التي تواجه القطاعات الانتاجية لا سيما القطاع الصناعي لعرضها على اصحاب القرار وايجاد الحلول العملية لها .

وبين انه سيتم تنظيم جولة صحفية لممثلي وسائل الاعلام خلال المرحلة القادمة بالتنسيق مع غرفة صناعة اربد على عدد من مصانع مدينة الحسن الصناعية للوقوف على تلك المشكلات وعرضها بمهنية انسجاماً مع الدور الملقى على الاعلام كواجب مهني ووطني .

وكانت مديرة وحدة دعم التشغيل في الغرفة مرام عبد النبي ، عرضت لأبرز منجزات الوحدة منذ بداية جائحة كورونا في اذار من العام الماضي ، مشيرة الى انه تم توظيف 650 باحث وباحثة عن العمل وتدريب 568 متدرب ومتدربة ، الى جانب خدمة 58 منشأة منها 37 منشأة من القطاع الصناعي والقية تتوزع على القطاعين التجاري والخدمي ، لافتة الى ان قاعدة البيانات في الوحدة تضم اكثر من 12 الف باحث وباحثة عن العمل .