عمان - فاتن الكوري

أقام بيت الشعر في المفرق أمسية في مقر جمعية الزيتونة بعمان أحياها الشاعران د.ياسين بني ياسين والبراء كاشور، وأدارها د.محمد المحاسنة.

قدم الشاعران عددا من قصائدهما متعددة الأغراض. واستهل بني ياسين قراءاته بقصيدة «القدس»، ومنها:

«سنرجع رغم الأسى سيدي

فنحن على موعد في الغد

سنغرس في الطور زيتوننا

ونجتث ما كان من غرقد

ونعبر صوبك يا قدسنا

نكبر في ساحة المسجد

فمهما توالت صروف الزمان

وطال زمانك يا معتدي

ومهما تجذر فينا الخنوع

وآذوا بتلك القيود يدي

وعاثوا بقلبي خوف المنون

وعاثوا بعقلي كي أهتدي

فحب فلسطين لا يمحي

عقيدة دين النبي أحمد».

أما كاشور فقدم مجموعة من قصائده التي أظهر من خلالها تجربته وقدراته الشعرية، ومما قرأه قصيدة «مأوى العشاق» التي يقول فيها:

«عشقٌ تُكَتِّمُ أضلُعي تأويلَهُ

كلُّ الأحبةِ في الدُّنا تأوي لَهُ

كالنهرِ يسري في شرايين المَدى

فيمرُّ جَمْعُ العاشقينَ خِلالَهُ

أرأيتِ إنْ غشَّى الهوى ما حولنا

وأتى إلى قلبي يشدُّ رِحالَهُ

وتبعثرت أشواقُ عشقِ في دمي

عبرت فؤادي تستصيغُ جمالَهُ

يا معشرَ العشاقِ يا أهلَ الهوى

هل ذقتمُ العشقَ الأليم وحالَهُ

وكأنَّما شوقٌ تعثَّر في الخُطى

فأذاق مَنْ رَكِبَ المُنى أهوالَهُ

إنِّي سجينٌ بينَ أشواقِ الجوى

فتلمسِّي عشقَ الكَليمِ دَلالَهُ

أنا فارسٌ قد ضلَّ عن صوبِ الهُدى

لمّْا رأى أَثَر الحبيبِ شَمالَهُ».