عمان - الرأي



بحث نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع ضيف الله أبو عاقولة وعدد من اعضاء مجلس النقابة مع رئيس لجنة السياحة والآثار والخدمات العامة النائب ياسين عبيد وأعضاء اللجنة المعيقات والتحديات التي تواجه القطاع.

قال أبو عاقولة خلال الاجتماع الذي عقد صباح اليوم أن قطاع التخليص ونقل البضائع يعاني من تراجع حجم العمل وارتفاع كلف التشغيل الأمر الذي يشكل خطر على سلاسل التزويد.

وبين ابو عاقولة أن قطاع التخليص ونقل البضائع يعتبر عصب الاقتصاد الوطني كونه مرتبط أعمالها بتسهيل حركة التجارة ونقل البضائع.

واكد ان جائحة فيروس كورونا المستجد أثرت بشكل كبير على تراجع اداء القطاع في ظل الاغلاقات وتراجع حجم الاستيراد ونقل البضائع عدا عن الاحداث السياسية والأمنية التي تشهد دول المنطقة.

واوضح أن الإغلاقات في بعض المراكز الجمركية الحدودية أدى إلى تراجع أعمال شركات التخليص بنسبة 50% عدا عن إرتفاع العمولات البنكية التي أرهقت الشركات ورسوم التراخيص والغرامات المفروضة نتيجة التأخر في الترخيص.

واوضح أن إرتفاع الكلف التشغيلية أدى إلى تسريح الكوادر والإستغناء عنها مشيرا الى أن شركات التخليص قدمت التضحيات خلال فترة الجائحة لديمومة العمل.

وطالب أبو عاقولة ضرورة إعادة النظر بالرسوم المفروضة على أسطول النقل لتتمكن من المنافسة، مؤكدا ان القيمة المرتفعة على تخمين بيانات تجارة الترانزيت أدى إلى عزوف التجار والتوجه إلى المنافذ البرية الأخرى .

وقال إن هذه المعيقات تتطلب تحفيز حكومي لتقليل الكلف ووضع خطة استراتيجية تنافسية لإستقطاب التجار ( الترانزيت ) وتقديم التسهيلات اللازمة لها .

وسلم أبو عاقولة رئيس لجنة السياحة والآثار والخدمات النيابية أهم المعيقات والتحديات واليات معالجتها وتم الاتفاق على عقد اجتماع آخر بحضور الجهات الرسمية المعنية بهذا القطاع.