الرأي - وكالات

تستعد المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، للاتفاق على تخفيف تدريجي لقيود كورونا، لكن يمكن تشديد القيود مرة أخرى إذا قفز عدد الإصابات، وفقا لخطة ستناقشها مع الحكومات المحلية.

ويتزايد الضغط على الحكومة لوضع خطط واضحة لاستعادة الأنشطة الطبيعية بعد شهور من الإغلاق، على الرغم من أن الحالات اليومية بدأت في الارتفاع مرة أخرى ووتيرة التطعيم كانت بطيئة.

وتنص مسودة الخطط على أنه اعتبارا من 8 مارس، سيسمح لخمسة أشخاص كحد أقصى من أسرتين، باستثناء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاما، بالاجتماع.

وتظهر المسودة أنه سيتم أيضا السماح بإعادة فتح متاجر الزهور والمكتبات ومراكز الحدائق وصالونات الوشم والأظافر بالإضافة إلى صالونات التدليك في 8 مارس. وقد أعاد مصففو الشعر وبعض المدارس فتح أبوابهم في الأيام الأخيرة.

ووصلت حصيلة الإصابات الإجمالية في ألمانيا إلى 2460.030 يوم الأربعاء، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 70881.

وتنص مسودة الخطط على إعادة فرض إغلاق أشد إذا زاد عدد الإصابات عن 100 لكل 100 ألف.