الرأي - رصد

أعلن حاكم ولاية تكساس الأميركية غريغ أبوت، الثلاثاء، رفع معظم القيود المتبقية التي فرضت سابقا نتيجة جائحة كورونا، بما فيها ارتداء الكمامات وتحديد أنشطة الأعمال التجارية.

وشدد الحاكم الجمهوري في خطاب ألقاه الثلاثاء، على أنه يتوقع أن يستمر الناس في ممارسة المسؤولية الشخصية للحفاظ على سلامتهم دون تفويض من الحكومة، وقال: "لقد أتقن سكان تكساس العادات اليومية لتجنب الإصابة بـ(كوفيد 19)".

وأوضح أبوت أن الولاية ستلغي اعتبارا من 10 مارس الجاري فرض ارتداء الكمامات، وستسمح لكل الأنشطة التجارية بالعمل بنسبة 100 بالمئة.

وقال إن "كوفيد 19" لا يزال موجودا في تكساس والولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، لكن "من الواضح من حالات الشفاء والتطعيمات وانخاض حالات الاستشفاء (الحالات التي تستلزم دخول المستشفيات)، والممارسات الآمنة التي يستخدمها سكان تكساس، أن تفويضات الولاية لم تعد ضرورية".

واستشهد أبوت بزيادة معدلات التطعيم وانخفاض معدل الإصابات على مستوى الولاية كمبرر إضافي، قائلا إن تكساس "في وضع أفضل بكثير الآن".

وقد أعطت الولاية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 30 مليونا، حوالي 5.7 مليون جرعة لقاح أغلبها لكبار السن، وفقما أعلن أبوت، الذي أضاف أنه بحلول نهاية شهر مارس الجاري "يمكن لكل كبير في السن يريد التطعيم أن يحصل عليه".

وإذا تجاوزت حالات دخول المستشفى في أي منطقة بالولاية 15 بالمئة لمدة 7 أيام متتالية، قال أبوت إن قضاة المقاطعات قد يختارون فرض إستراتيجيات أكثر صرامة لاحتواء المرض، لكن لن يكون بوسعهم فرض عقوبات على عدم ارتداء كمامة ولا يمكنهم تقييد الشركات إلى أقل من 50 بالمئة من قدرتها أو سعتها.

وتجعل هذه الخطوة من تكساس، أكبر ولاية تلغي تماما فرض الكمامات، رغم أن ولايات أخرى كانت قد خففت أيضا بعض القيود المفروضة، حيث رفعت آيوا ومونتانا مؤخرا فرض ارتداء الكمامات، في حين رفعت ماساتشوستس كليا حظر تناول الطعام في الأماكن المغلقة، وسمحت بفتح أماكن الحفلات الموسيقية بسعة 50 بالمئة.

ويأتي ذلك في حين يحذر خبراء الصحة العامة والمسؤولون الفدراليون، الولايات، من تخفيف الإجراءات بسرعة، مشيرين إلى التهديد الذي تشكله طفرات الفيروس، وبطء انخفاض أعداد الإصابات الجديدة.

وقد تراجعت حالات الإصابة الجديدة بـ"كوفيد 19" على مستوى الولايات المتحدة منذ أسابيع إلى ما يقرب من 70 ألفا يوميا، بعدما سجلت في يناير 250 ألفا بشكل يومي، لكن الانخفاضات توقفت وظهرت علامات العودة إلى الارتفاع.

وقالت مديرة المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها روشيل والينسكي، إن الأرقام تظهر اتجاها "مقلقا"، وأضافت خلال إفادة بالبيت الأبيض، الاثنين، أنها "قلقة حقا بشأن التقارير التي تفيد بأن المزيد من الولايات تتراجع عن إجراءات الصحة العامة الدقيقة التي أوصينا بها لحماية الناس من (كوفيد 19)".