عمان - الرأي

في ظل غياب كثير من الأنشطة والفعاليات الرياضية لا بل انعدامها لطلاب المدارس بسبب جائحة كورونا إلا أن مدارس اكاديمية الحضارات العالمية لم تنقطع طيلة فترة تعطيل المدارس عن إعطاء طلابهم حصص التربية الرياضية عن بعد وتحت إشراف مباشر من معلمي التربية الرياضية ويخضع الطلبة لاختبارات بدنية تتناسب مع أعمارهم ضمن خطة معدة مسبقا لهذه الغاية .

ويشير الدكتور عماد عودة الله إلى أن إدارة المدرسة تؤمن بفلسفة العقل السليم في الجسم السليم وان ممارسة الأنشطة الرياضية في المنزل لا تقل أهمية عن الدراسة الأكاديمية وهي تمني قدرات الطلبة الذهنية والبدنية وترفع من حالتهم النفسية خاصة وأن البرنامج الموضوع لهم يسمح لهم بالتنافس عن بعد في تحصيل المراكز الاولى في عدد كبير من التمارين ،مؤكداً أن البرنامج الذي تم مع بداية الجائحة وبشكل مستمر لاقى تفاعلا منقطع النظير من الطلبة واستحسان الأهالي، منوها أن المدربين يتابعون وبدقة الحالة البدنية للطلبة ومراقبة اوزانهم ويعطوهم واجبات رياضية لا منهجية وفق أسس علمية حديثة.

يشار إلى أن اكاديمية الحضارات العالمية تمنح الأنشطة الرياضية اهتمام كبير وقد شكلت فريقين لرياضة الجولف كان منوي لهما المشاركة في اول دوري جولف للمدارس في الوطن العربي وكذلك فريق لكرة القدم وكرة السلة والسباحة والكرة الطائرة وغيرها من الرياضات وجميع هذه الفرق كانت منتظمة في التدريب لغاية بدء الجائحة.