عمان - د. فتحي الأغوات

أظهر التقريرالسنوي للشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص -جوباك- حول أداء الأنظمة المالية وسلوك مستخدميها للعام 2020 أن العام الماضي كان استثنائيا بسبب انتشار جائحة كورونا مما ادى الى اضطراب النشاط الاقتصادي والمالي للأفراد والأعمال والمؤسسات في إجراءات مواجهة الجائحة من إغلاقات وحظر وغيره.

أكدت جوباك أنها تعمل مع القطاع المالي والجهات الرقابية والمؤسسات المحلية بشكل وثيق لتعزيز الخدمات المالية لتكون آمنة وفورية ورقمية ومريحة للمستخدم في ظل الإقبال المتنامي عليها كما تعمل الشركة بالتعاون مع الجهات المختلفة على رفع الوعي المالي الرقمي وتسهيل الوصول لمعلومات شاملة وموثوقة تبني ثقة المستخدم في الخدمات وتشجعه على تجربتها واعتمادها.

وقال التقرير ان انعكاس الاوضاع السائدة كان واضحا على استخدام المواطنين والمقيمين في الأردن للأدوات والخدمات المالية لتتصدر الرقمية منها مشهد المعاملات المالية.

وشمل التقرير خمسة أنظمة مالية هي نظام غرفة التقاص الآلي للتحويلات البنكية ومدفوعات التجزئة ونظام المقاصة الإلكترونية للشيكات ونظام إي فواتيركم لعرض وتحصيل الفواتير إلكترونياً وكذلك نظام جوموبي للمحافظ الإلكترونية، اضافة الى نظام كليك للدفع والتحويل الفوري.

وبين التقرير أن معاملات الشيكات عام 2020 شهدت انخفاضا ملحوظا من حيث العدد والقيمة مقارنة مع السنوات السابقة، لافتا الى ان شهر نيسان وأيار أكثر انخفاضا في ظل إجراءات الحظر والإغلاقات التي أعقبت دخول جائحة الكورونا للأردن وبدء انتشار حالات الإصابة.

ولفت الى أن مجموع عدد الشيكات المتداولة بلغ 6.95 مليون شيك، مشيرا الى أن ارتفع نسب الشيكات المرتجعة يُعزى معظمها لعدم وجود رصيد كافي نتيجة فترة السماح الممنوحة من البنك المركزي الأردني جراء الاضطراب الاقتصادي الذي شهدته المملكة، حيث كان عددها ما يقارب نصف مليون شيك مرتجع.

وفي ما يخص نظام غرفة التقاص الآلي للتحويلات البنكية، بين التقرير انه شهد ازديادا في عدد الحركات المالية وتضاعفاً في حركات دفع الرواتب والأجور من خلال النظام بالمقارنة مع عام 2019 ليعكس الإقبال على الدفع الإلكتروني مقابل الشيكات للرواتب والأجور والمعاملات المالية بشكل عام.

وأشار الى ان الإقبال على أنظمة الدفع الفوري الثلاث (جوموبي وإي فواتيركم وكليك) كان مرتفعا، مبينا أن جوموبي وإي فواتيركم شهدت نموا غير مسبوق من حيث عدد المستخدمين وعدد الحركات المالية، وبحسب التقرير فقد تعرض نظام إي فواتيركم لتدني حاد في الاستخدام في شهري آذار ونيسان، ويعود ذلك لتأخر الفواتير الحكومية بسبب الحظر ومحدودية الحركة، منوها الى استخدامه عاد للارتفاع في أيار وحزيران ليصل إلى أعلى مستوى يصله النظام منذ إطلاقه عام 2014.

واوضح التقرير تضاعف عدد الحركات بشكل شهري بالمقارنة مع نفس الأشهر في الأعوام السابقة ليصبح معدل عدد الحركات الشهري مليون حركة شهريا بعد أن كان بالكاد يصل إلى نصف مليون حركة في الأعوام السابقة، لافتا الى ان المعاملات المالية للعام 2020 تشكل ما نسبته 75% من كافة معاملات إي فواتيركم في الأعوام الثلاثة الماضية، وتجاوز عدد المعاملات المنفذة رقمياً تلك المنفذة نقداً عبر الفروع والوكلاء، في حين وصل عدد مستخدمي نظام إي فواتيركم إلى 2.5 مليون مستخدم.

في السياق أشار التقرير الى أن المحافظ الإلكترونية تضاعفت ليصل عددها 1.2 مليون محفظة، لافتا الى ان هذا احد اسباب هذه الزيادة جاء بعد اعتماد المؤسسات الحكومية وبرامج الدعم الوطنية للمحافظ الإلكترونية لإتمام الدفعات الشهرية.

ولفت الى تركز الحركات المالية في المشتريات والسحب النقدي والتحويل من خلال المحافظ، اضافة لطرح خدمة الدفع عبر رمز الاستجابة السريعة QR خلال عام 2020 للتحويل بين الأشخاص ولمدفوعات المشتريات ووصل عدد التجار الذين يقبلون الدفع عبر رمز الاستجابة السريعة أكثر من ألف تاجر.

ويُذكر أن النظام يتيح التشغيل البيني بين مختلف أنواع وازدادت الحركات المالية بين المحافظ المختلفة بالمقارنة مع السنوات السابقة مما يُعد مؤشرا على نجاح التشغيل البيني وأثره في تعزيز استخدام المحافظ.

آخر أنظمة جوباك هو نظام كليك للدفع والتحويل الفوري بين الحسابات المالية الذي تم إطلاقه منتصف عام 2020. مشيرا الى ان النظام يقدم ثلاث خدمات رئيسية تشمل التحويل الفوري، وطلب الدفع، وإرجاع الحوالة.

وبين الى أن نظام كليك يحوي باقة من المميزات من شأنها أن تسرع عمليات الدفع وتحسن من تجربة العميل المالي بالإضافة إلى أثره على المعاملات التجارية والقطاع الخدمي بشكل عام، لافتا الى ان هذه الميزات تشمل تعدد معرفات العميل بحيث يمكن تعريف العميل عبر الأيبان أو اسم مستعار أو رقم موبايل، واضافة الى استخدام مُعرّف العميل عند عمليات التحويل وطلب الدفع ليجعل الخدمات أكثر سرعة ويسرا.

وبحسب تقرير الاداء فان هذا النظام يعرض اسم المستقبل عند إضافة اسمه المستعار أو رقم موبايله من قبل البنك ليتمكن المرسل من التحقق من هوية المستقبل قبل إتمام الحركة المالية، اضافة الى ان كليك يقدم خدمة إخطار المرسل عندما يتم استقبال الحوالة من قبل المستقبل، متيحا تعاملا مرنا للعميل ابتداء من تحديد المستقبل وانتهاء بوصول الحوالة له.

و لاحظ التقرير ان عدد مستخدمي كليك وصل ما يقارب 8 آلاف مستخدم مع نهاية عام 2020 قاموا بما يعادل 8 آلاف حركة مالية على النظام، مشيرا الى انضمام 8 بنوك من أصل 24 بنك للنظام ويتوقع ان تتبعها باقي البنوك خلال هذا العام.

واشار الى نظام كليك جاء ليلبي الحاجة المتنامية لمعاملات مالية أسرع وموثوق بها كمتطلب رئيسي للاقتصاد الرقمي والخدمات الإلكترونية بكافة أنواعها علاوة على دوره في تقليل التكاليف التشغيلية على المؤسسات المالية وتكاليف التحويلات المالية على العملاء.