عمان - الرأي



تحت رعاية الاستاذ الدكتور صائب خريسات رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية، نظم مركز دبلوماسية المياه في جامعة العلوم والتكنولوجيا وبالتعاون مع جامعة ايست انجيلا البريطانية ورشة عمل عبر الإنترنت بعنوان "الحوكمة المائية العابرة للحدود في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا" والتي تأتي كجزء من مشروع مستقبل اليرموك المدعوم من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، ضمن مبادرة السلام الأزرق.

وقال الدكتور خريسات أن قطاع المياه يلعب دوراً كبيراً في التنمية المستدامة لأي بلد، مشيراً الى خصوصية منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في هذا السياق. مبيناً اهمية عقد مثل هذه اللقاءات التي تعزز قدرات المشاركين وتنمي معرفتهم في مجالات الإدارة المتكاملة للموارد المائية العابرة للحدود في اطار القانون الدولي للمياه والدبلوماسية المتعلقة بالمياه.

مبديا اعتزازه بمركز دبلوماسية المياه ودوره الفاعل في تحديث البيانات المرتبطة بالأحواض المائية المشتركة وتشبيك الخبراء وصناع القرار وتعزيز قدرتهم على معالجة القضايا المتعلقة بالإدارة المتكاملة للموارد المائية والتعاون عبر الحدود.

من جانبه اكد مدير مركز دبلوماسية المياه وعميد كلية الهندسة في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية الدكتور سهيل كيوان، ان هذه الورشة واحدة من سلسلة من ورش العمل التي ينظمها المركز، مبيناً سعي المركز إلى أن يصبح مركزا إقليميا متميزا يعمل على تنسيق البحوث والدراسات وتوفير ورش عمل تدريبية تعمل على رفع الكفاءة وبناء القدرات فيما يختص بدبلوماسية المياه من حيث القانون الدولي للمياه وفن المفاوضات، بهدف تشكيل فريق خبراء من دول المنطقة، يمتلكون الادوات التي تمكنهم من ادارة وحوكمة احواض المياه العابرة للحدود، ومعالجة الاستخدام غير المنسق للموارد المائية المشتركة، تحقيقاً لالتزام المنطقة بالهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة "ضمان توافر المياه والمرافق الصحية وإدارتها المستدامة للجميع" .

وناقش المحاضرون خلال الورشة التي استمرت ثلاثة ايام عبر تقنية الاتصال المرئي عدد من المحاور المتعلقة بقانون الاستخدامات غير الملاحية للمجاري المائية الدولية والقانون الدولي في مجال القطاع المائي وكيفية تنفيذ الإدارة المتكاملة للموارد المائية لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة في سياق الأحواض المائية العابرة للحدود، وتأثير التغيير المناخي على الحوض العابر للحدود، والتقنيات الحديثة والأساليب العلمية المبتكرة التي تساعد في الحصول على جميع المعلومات المتعلقة بالحوكمة المائية العابرة للحدود وإدارة المياه من حوض النيل إلى حوض اليرموك، وتجارب التفاوض غير المتكافئ في المفاوضات المائية.

حضر الورشة التدريبية 63 شخصا يمثلون عدد من المنظمات والهيئات والمؤسسات المحلية والاقليمية والدولية مثل الأمانة العامة لاتفاقية المياه التابعة للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا UNICEF ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، و معهد الدراسات البيئية والمائية ، ومركز المياه في جنيف، و أساتذة جامعات وباحثين من الاردن وفلسطين وسوريا ولبنان وتركيا والمملكة المتحدة وإسبانيا.