عمان - غازي المرايات

نقضت محكمة التمييز، أعلى هيئة قضائية، قراراً لمحكمة أمن الدولة يقضي بوضع متهم بجناية الشروع التام بنقل مادة مخدرة بقصد الاتجار، بالأشغال المؤقتة عشر سنوات، وأعلنت براءته، والإفراج عنه فوراً ما لم يكن موقوفاً أو مطلوباً لأي داعٍ آخر.

كما أيدت ذات المحكمة (التمييز)، قراراً لمحكمة أمن الدولة يقضي بوضع شخص آخر بذات القضية، متهم بجناية الشروع التام بنقل مادة مخدرة بقصد الاتجار، بالأشغال المؤقتة عشر سنوات، وصادقت على القرار.

ووجدت محكمة التمييز في قرارها، أن محكمة أمن الدولة، قد استندت بإدانتها للمتهم (المنقوض قراره) إلى البينات ذاتها التي استندت فيها إلى إدانة المحكوم عليه (المصادق قراره)، وباستعراض البينات، وجدت أنه لم يرد فيها أي دليل قانوني مقنع يثبت اشتراك المتهم (المنقوض قراره) في تصدير المواد المخدرة، ذلك أن المواد المخدرة تم ضبطها مع المتهم (المصادق قراره)، كما أن النيابة العامة لم تقدم أية بينة تفيد بوجود علاقة أو ارتباط المتهم (المنقوض قراره) أو اتصاله بالمواد المخدرة المضبوطة.

كما أنه لم يتم ضبط المتهم (المنقوض قراره) برفقة المتهم الثاني (المصادق قراره) وقت إلقاء القبض على الأخير، وضبط المواد المخدرة بعد تفتيش الشاحنة العائدة له، كما أن المتهم (المصادق قراره) ذكر في إفادته لدى المحقق أن المتهم (المنقوض قراره) قام بتسجيل المركبة العائدة له، باسمه من أجل أن يقوم بتهريب كمية من المواد المخدرة إلى السعودية، وأن هذه الأقوال تم نفيها من خلال ما تضمنه الكتاب الصادر عن إدارة ترخيص السواقين والمركبات، والذي تضمن أن المتهم (المنقوض قراره) لم يكن في يوم من الأيام مالكاً لتلك المركبة.

وتتلخص واقعة القضية كما وجدتها محكمة أمن الدولة، أن المتهم الأول ( الذي نقضت قراره محكمة التمييز) من ذوي الأسبقيات في قضايا المخدرات، وترصد لديه كمية كبيرة من حبوب الكبتاجون المخدرة، ويرغب بتصديرها إلى المملكة العربية السعودية، والمتهم الثاني ) الذي صادقت على قراره محكمة التمييز) يعمل على شاحنة، واتفق المتهم الأول مع الثاني على قيام الأول بإخفاء تلك الكمية في شاحنة الثاني، وقيام الثاني بنقلها من الأردن إلى السعودية مقابل حصوله على مبلغ عشرة آلاف دينار، كأجرة نقل حال عودته من السعودية.

وتنفيذاً لذلك الاتفاق، أخفى المتهم الأول بالشهر التاسع لعام 2019، كمية كبيرة من حبوب الكبتاجون المخدرة، داخل «كرتير» زيت محرك الشاحنة، وبعد يومين توجه المتهم الثاني بالشاحنة إلى منطقة الأبيض، وقام بتحميل الشاحنة بمادة الفوسفات، قاصداً السعودية، وفي مركز حدود العمري تم تفتيش الشاحنة، وتم ضبط (41700) حبة كبتاجون مخدرة، التي أخفاها المتهم الأول في الشاحنة، والتي كان يقودها المتهم الثاني لتصديرها إلى السعودية بقصد الاتجار بها هناك، حيث قبض على المتهم الثاني، وبعد عشرة أيام، قبض على المتهم الأول، وعلى إثر ذلك جرت الملاحقة.