الزرقاء - شاكر الخوالدة

ضمن الجليل تأهله إلى الدور قبل النهائي من بطولة درع اتحاد كرة القدم، وأرغم نظيريه شباب العقبة والسلط على مغادرتها.

الجليل تغلب على شباب العقبة بهدف دون رد، حمل توقيع خلدون الخزام عند الدقيقة 35، في اللقاء الذي جمعهما أمس على ستاد الأمير محمد بالزرقاء ضمن الجولة الثانية، ليرفع رصيده إلى 6 نقاط بصدارة المجموعة الرابعة، مقابل بقاء الخاسر عند (0) من النقاط، والحال ذاته ينطبق على الطرف الثالث بالمجموعة السلط الذي كان خسر في الجولة الأولى أمام الجليل 1-0.

وعلى ضوء ذلك، باتت المواجهة الأخيرة المقررة ضمن المجموعة الرابعة بين السلط وشباب العقبة يوم الجمعة المقبل خارج حسابات التأهل وستحدد نتيجتها فقط ثاني وآخر الترتيب.

وبدورهما التقى في ساعة متأخرة من الليلة الماضية الحسين مع شباب الأردن ضمن المجموعة الثالثة التي تضم كذلك الجزيرة، فيما تقام يومي الخميس والجمعة مباريات الجولة الثالثة.

ويلتقي عند الثالثة عصر الخميس الفيصلي والرمثا في مواجهة تحدد هوية بطل المجموعة الثانية التي كان البقعة أول مغادريها بخسارتين، ثم يلعب الوحدات ومعان عند السادسة لحساب المجموعة الأولى والتي تضم أيضاً سحاب الذي خرج من الحسابات بخسارته أمامهما قبل ذلك.

وعند الثالثة عصر الجمعة يتقابل شباب العقبة والسلط لحساب المجموعة الرابعة، وعند السادسة يتواجه الجزيرة والحسين لحساب المجموعة الثالثة لتتضح بعد ذلك صورة المشهد قبل النهائي من البطولة.

ويشارك في البطولة أندية المحترفين، وتقام مباريات الدور الأول بنظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، على أن يتأهل بطل كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي مباشرة، الذي يقام بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة، فيما تم تحديد يوم 13 آذار المقبل موعداً للمباراة النهائية بنفس المكان على ستاد الأمير محمد بالزرقاء.

وتقام منافسات البطولة دون جماهير، ووسط تطبيق بروتوكول صحي مشدد حفاظاً على السلامة العامة، والتي تشكل أولوية رئيسية لدى الاتحاد.

الجليل (1) شباب العقبة (0)

بدأ العقبة المباراة بنشاط وسيطرة واضحة وكثف الضغط داخل ملعب المنافس بطلعات قادها طارق القماز ويزن شوكت وتمكن من الوصول إلى مرمى أبو مسامح في أكثر من مناسبة هجومية ولكن غاب التركيز أمام المرمى.

في المقابل ركز الجليل على إغلاق المنطقة الدفاعية وإبعاد الخطر عن مرماه واتخذ الهجوم المضاد له وسيلة.

ورغم أفضلية العقبة في تناقل الكرة إلا أنه أوجد مساحات في الثلث الأخير من ملعبه وهو ما استغله الجليل بكرة عكسها فارس غطاشة إلى خلدون الخزام الذي سجل منها هدفاً، حاول العقبة بعده البحث من جديد ولكن دون أن يتمكن من إيجاد طريق.

عاد العقبة بالحصة الثانية إلى محاولات لتعديل الكفة، ولجأ إلى إرسال الكرات الطويلة نحو المحترف الروسي مورات بكابوف بالمقدمة، بدوره حافظ الجليل على صلابة دفاعه بإسناد من خط الوسط وبقي يعتمد على الهجوم المضاد.

وفي الوقت المتبقي زادت نسبة استحواذ العقبة على الكرة وبدأ اللعب تدريجياً ينحصر بين الطرفين وسط الميدان رغم قيام المدير الفني للعقبة بالزج بأوراق بديلة على فترات لتنشيط الخطوط.