ألقت السلطات الكتالونية اليوم الاثنين، القبض على الإسباني جوسيب ماريا بارتوميو، الرئيس السابق لنادي برشلونة لكرة القدم، وعدد من أعضاء الإدارة السابقة.

وكانت مجموعة رأي برشلونة التي تدعى "Dignitat Blaugrana" هي من قدمت شكوى ضد جوسيب ماريا بارتوميو، ومستشاره خاومي ماسفيرير، أمام المحكمة رقم 13 في برشلونة، وذلك وفقا لصحيفة "آس".

ووجهت هذه المجموعة اتهاما لبارتوميو ومستشاره بالإدارة غير الأمينة للنادي وبالفساد في الفضيحة المعروفة إعلاميا بـ"I3 Ventures".

وأشارت بعض التقارير الإعلامية منذ شهور إلى أن إدارة بارتوميو تعاقدت مع شركة "I3 Ventures" بهدف إنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي لتشويه صورة عدد من رموز النادي من لاعبين سابقين وحاليين وكذلك إداريين سابقين، وفي مقدمتهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وقلب الدفاع الإسباني جيرارد بيكيه، والإسباني بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي الحالي، وغيرهم.

ولا تتفق مجموعة "Dignitat Blaugrana" على تسمية فضيحة "I3 Ventures" بـ"بارساجيت" وإنما بـ"بارتوجيت"، لأنها ترى أن هذه الفضيحة لا تتعلق بنادي برشلونة، وإنما بمجلس إدارته السابق، إذ ترى أنه أخفق في إدارة النادي بالصورة المطلوبة.

وقال ريكارد فاورا، الذي كان أول من وقع على عريضة الشكوى المقدمة ضد برشلونة، في تصريحاته إن الإدارة السابقة لم تستطع القيام بمهامها بالصورة المطلوبة، وبالتالي يرى أن هذا سبب يدعو إلى إقالتهم من مناصبهم.

المصدر: RT