عمان - محمود الزواوي

يعالج الفيلم الموسيقي الكوميدي الأميركي «العرض الافتتاحي» (The Opening Act)؛ من إخراج ستيف بيرن الذي كتب السيناريو، المشاكل التي قد تواجه عالم المسرح الكوميدي الأميركي.

واشترك في بطولة الفيلم: جيمي يانج، وأليكس موفات، وسيدريك أنتوني كايلس، ونيل برينان، وبيل مورو، وويتني كامينز، وجيرمين فولير،

يضطلع بالشخصية الرئيسية في الفيلم المغني ويل أوبريان (الممثل جيمي يانج) الذي يواجه مشاكل صعبة ويبذل جهودا هائلة لتحقيق حلم حياته، وهو أن يصبح مغنيا شعبيا أمام الجماهير. وعندما تتاح له الفرصة التي ينتظرها منذ سنين، وهي الوقوف على المسرح كبطل الحفلة التي يظهر فيها، فإن حقائق الحياة على المسرح الذي يظهر فيه تتعرض للانهيار، بالنظر لما يواجهه من مشاغبين لا يهدأون وتجمعات من السكارى الصارخين ومذيعين مغرورين في البرامج الإذاعية الصباحية.

ومع أن المغني ويل أوبريان كان قادرا على التعلم من الفنانين الذين أبدى إعجابه بهم سابقا والتغلب على التحديات، إلا أنه كان يتعين عليه أيضاً أن يثبت أنه يملك مواهب قادرة على جعله يحول حلمه إلى العالم الحقيقي. وعندما أتيحت له فرصة العمر لتقديم حفلة كوميدية على أحد المسارح الشعبية يقوم ببطولتها صديق عمره النجم الكوميدي بيلي جي (الممثل سيدريك أنتوني كايلس)، يجد أنه يتعين عليه أن يتخذ قرار العمر ويختار بين أن يواصل الحياة التي قرر في الماضي اتباعها أو أن يسعى لتحقيق حلم العمر، وهو أن يعيش حياة نجم كوميدي شهير.

استُقبل فيلم «العرض الافتتاحي» بترحيب واسع من النقاد، وسجل الفيلم معدل 83 بالمئة في قائمة التقييم التي تضم أكبر عدد من نقاد السينما الأميركيين.

ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية، كقوة الإخراج، وسلاسة السيناريو، وبراعة تفاصيل ما يواجهه المغني الطموح من تجارب ومبادرات ومشاكل في سبيل تحقيق هدفه كمغنّ في مكان عام. ورغم المشاهد الكوميدية المثيرة للضحك فإن معظم مشاهد المغني حرجة ومربكة. وهذه نقطة أساسية في أحداث الفيلم، لأنه يركّز على العقبات والرفض التي يواجهها بطل الفيلم.

ويلقي الفيلم نظرة واقعية على عالم الكوميديا المسرحية، وما قد يتخللها من أوضاع مأساوية في بعض الحالات.

ويقدّم الفيلم نماذج أدوار صغيرة ومتميزة لعدد من الفنانين المعروفين، بالإضافة إلى قوة أداء بطلي الفيلم جيمي يانج وسيدريك أنتوني كايلس، ويلقي نظرة واقعية ثاقبة على عالم الكوميديا المسرحية.

وشملت الطواقم الفنية التي اشتركت في إنتاج «العرض الافتتاحي»: 16 من الكتّاب في المونتاج، و11 من مساعدي الإنتاج، وسبعة في التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية، وسبعة في القسم الفني، وستة في الموسيقى، وثلاثة في تصميم الأزياء، بالإضافة إلى اثنين من مساعدي المخرج.