لورا فرح - استشارية تغذية طبية وعلاجية

مقاومة الإنسولين هي حالة فسيولوجية حيث يصبح هرمون الإنسولين أقل فعالية في تخفيض مستوى السكر في الدم.مما قد يؤدي إلى زيادة مستوى السكر في الدم والإصابة بالعديد من الأضرار الصحية كالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني إن لم يعتني الإنسان بصحته جيداً.

الإنسولين هو هرمون عديد الببتيد يتكون من 51 حمضاً أمينياً يفرز من خلايا بيتا في البنكرياس وهو ضروري لمساعدة الجلوكوز والسكر على الإنتقال من مجرى الدم إلى الخلايا وإنتاج الطاقة اللازمة للجسم وهو الهرمون الخافض لسكر الدم.

تحدث مقاومة الإنسولين عند حدوث خلل بعمل مستقبلات الإنسولين الموجودة على سطح غشاء الخلية والتي تساعد على انتقال السكر من مجرى الدم إلى الخلايا. مما يؤدي إلى إفراز زائد للإنسولين للتغلب على هذه المقاومة مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

تشير العديد من الدراسات أن الجسم الصحي هو الذي يفرز 10% من كمية هرمون الإنسولين يومياً وليس كل الكمية القادرة على إنتاجها، فزيادة هرمون الإنسولين تسبب اختلالاً في عمل عدة هرمونات حيوية مثل هرمونات الشبع والجوع والنعاس وهذا يفسر ارتباط زيادة الأنسولين مع عدم الشعور بالشبع رغم تناول كمية كبيرة من الطعام. فعندما تقل كفاءة الأنسولين في إدخال السكر إلى داخل الخلايا، يتراكم السكر في الدم من دون أن تتمكن الخلايا من الإستفادة منه، فتعاني الخلايا من نقص الطاقة ويشعر الشخص بالجوع.

أسباب مقاومة الإنسولين عديدة أهمها :

- أسباب وراثية: قد تنتشر مقاومة الأنسولين في العائلة الواحدة ويكثر تواجدها في حالات زواج الأقارب.

-النظام الغذائي: إتباع نمط غذائي خاطىء كالإفراط في تناول السكريات والكربوهيدرات البسيطة والدهنيات والمشروبات الغازية.

- التوتر، الضغوط النفسية وقلة النوم.

-السمنة والزيادة المفرطة في الوزن.

-الارتباط المرضي: ترتبط الإصابة بمقاومة الإنسولين مع مرض السكري من النوع الأول ومرض التهاب الكبد ( سي ) ومرض تكيس المبايض.

أعراض وعلامات مقاومة الإنسولين عديدة أهمها:

- الشعور بالإجهاد والإعياء الدائم.

- ارتفاع في نسبة السكر في الدم.

- عدم القدرة على التركيز وتشويش في الرأس.

- انتفاخ وغازات في البطن.

- زيادة في الوزن بشكل ملحوظ وتراكم للدهون في أماكن معينة كالكرش والذراعين والأرداف.

- زيادة محيط الخصر.

- ارتفاع في مستوى الكولسترول والدهنيات وضغط الدم، وإنخفاض نسبة الكولسترول الجيد.

- الشعور بالنعاس دائماً وبالأخص بعد تناول الكربوهيدرات والسكريات.

- تغير في الحالة المزاجية والإكتئاب.

- وجود بقع غامقة اللون وخشونه في أماكن ثنايا الجلد وخاصة في منظقة الرقبة.

يمكن التخفيف أو علاج مقاومة الإنسولين عن طريق:-

- فقدان الوزن حيث وجد الباحثون أن إنقاص 5-7% من الوزن يزيد حساسية الجسم للإنسولين مرة أخرى.

- اتباع نمط غذائي صحي وتغيير العادات الغذائية السيئة.

- ممارسة الرياضة وخاصة رياضة المشي والسباحة لمدة لاتقل عن 30 دقيقة يوميا.

- تقليل تناول السكريات والكربوهيدرات البسيطة والدهنيات.

- تناول كميات مناسبة من البروتينات المفيدة.

- الإقلاع عن التدخين.

- تناول فيتامين ( د ).

- النوم وتجنب الضغوط النفسية.

-تناول الأدوية المناسبة.