الرأي - رصد

رفع الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”، توقعات الخسائر النقدية لشركات الطيران العالمية خلال عام 2021 إلى 95 مليار دولار، وفق سيناريو متشائم، من 48 مليار دولار تقديرات سابقة.

وأوضح الاتحاد في تقرير، الأربعاء، أنه رفع توقعات الخسارة النقدية للشركات بناء على عدة عوامل، أبرزها البداية الضعيفة لقطاع الطيران خلال عام 2021.

وجاء في التقرير أن “النصف الأول من عام 2021 سيكون أسوأ مما كان متوقعًا في وقت سابق، وذلك لأن الحكومات شددت قيود السفر استجابة لمتغيرات كوفيد-19 الجديدة”.

وذكر التقرير أن الحجوزات الآجلة لفصل الصيف (يوليو/تموز – أغسطس/آب) هي حاليًا أقل بنسبة 78 بالمئة من المستويات في فبراير/ شباط 2019.

وأفاد بأنه وفق سيناريو متفائل يتوقع رفع قيود السفر تدريجياً بمجرد تطعيم السكان الضعفاء في الاقتصادات المتقدمة، ولكن فقط في الوقت المناسب لتسهيل الطلب الفاتر خلال ذروة موسم السفر الصيفي في نصف الكرة الشمالي.

وأشار إلى أنه في هذه الحالة سيكون الطلب في 2021 بنسبة 38 بالمئة من مستويات 2019، وستبلغ خسائر شركات الطيران النقدية نحو 75 مليار دولار على مدار العام.

وشكلت أزمة كورونا تحديًا لصناعة الطيران، في مواجهة انخفاض الإيرادات بمقدار نصف تريليون دولار تقريبا، من 838 مليار دولار في 2019 إلى 328 مليار دولار في 2020.

وتقدر خسائر شركات الطيران بنحو 118.5 مليار دولار خلال عام 2020، وسط توقعات باستمرار تأثر قطاع السفر حتى عام 2024، وفق تقديرات سابقة لـ”إياتا”.