الرأي - رصد

حوّل الشاب الأردني فادي أحمد سيارته الكلاسيكية فولكسفاجن، طراز بيتل، خضراء اللون إلى محل متنقل لبيع القهوة وغيرها من المشروبات الساخنة على الطريق، لتصبح مصدر دخل إضافي يعينه على توفير متطلبات الحياة، خاصة في الظروف الصعبة الحالية.

ففادي أحمد (33 عاما) يُوقف سيارته الكلاسيكية "الخنفساء" على جانب الطريق في شارع بعمّان كل صباح، ويُحضِر مشروبات ساخنة؛ قهوة، وشاي، وأعشاب، لقائدي السيارات المارة على الطريق.

وكان أحمد، وهو سائق في شركة خاصة، انجذب لسيارة مماثلة رصدها عندما كان صاحبها يقودها ذات يوم وهو كان هو يتسوق قبل سنوات. وعندها عقد العزم على شراء سيارته وفتح مشروعه الخاص في 2019 لمساعدته على توفير نفقاته التي لم يعد راتبه من الشركة يكفي لتغطيتها، لا سيما وسط تفشي جائحة كورونا في الأردن.

ومنذ ذلك الحين أصبحت تلك السيارة مصدر راحة لأحمد.

وكان أحمد معتادا على فتح ما سمَّاه "فُكس (فولكس) القهوة" في رمضان فقط، لكن مع ظهور الجائحة العام الماضي كانت تلك السيارة مفيدة جدا له، لدرجة أنه أصبح يقدم القهوة والمشروبات الساخنة عليها يوميا.