عمان - فرح العلان

استضافت مكتبة عبد الحميد شومان العامة ضمن فعاليات برنامج «كاتب وكتاب»، الروائي المصري عادل عصمت في نقاش وحوار حول روايته «الوصايا»، وذلك عبر منصة (زووم) وصفحة المؤسسة على (فيسبوك).

وقال عصمت في الحوار الذي أداره د.مصلح النجار، إنه ينتمي إلى مدرسة «محاولة الفهم» في كتابة رواياته، إذ يقوم بتبسيط الأمر على نفسه أولا من خلال مراحل كتابة الرواية أو القصة، وتفكيك خيوط التعقيد في أحداثها للوصول إلى الفكرة الأساسية، ومن هنا «تخرج الرواية بلغة سهلة من خلال إيصال الأفكار بلغة بسيطة وأحداث متسلسلة بدون تعقيدات».

وأشار عصمت إلى تأثره بالأديب نجيب محفوظ، ليس فقط بسبب روايات محفوظ التي طالعها أكثر من مرة، ولكن بسبب الطريقة التي كان يكتب بها محفوظ ونظرته للحياة واتساع أفقه الذي كان يقربه بشكل كبير من وجدان القراء.

وأوضح أن كتابات محفوظ كانت تحمل الوسطية في التفكير، وربط التجارب الثلاث الكبرى للإنسان: التجربة الذاتية، والتجربة الاجتماعية، والتجربة الكونية. مشيرا إلى أنه لم يصادف الكثير من الادباء الذين استطاعوا أن يربطوا التجارب الثلاث بعضها مع بعض كما فعل محفوظ.

وقال إن الأدباء والكتّاب يتأثرون دائما بما يدور حولهم، كما يتأثرون بمن حولهم، ويتعلمون كذلك مما يطالعون من الكتب من كل لغات العالم المختلفة، إضافة إلى تأثرهم بالكتّاب الذين يكتبون باللغة نفسها ويعيشون في البيئة نفسها.

يذكر أن عادل عصمت ولد عام 1959، وله مجموعة قصص قصيرة بعنوان «قصاصات» وتسع روايات منها «أيام النوافذ الزرقاء» التي فازت بجائزة الدولة التشجيعية للرواية عام 2011 وحصلت روايته «حكايات يوسف تادرس» على جائزة نجيب محفوظ للأدب المقدمة من الجامعة الأميركية بالقاهرة عام 2016. ووصلت روايته «الوصايا» التي صدرت عام 2018، إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2019.