عمان - لؤي العبادي

أكد الاتحاد العماني لكرة القدم ما انفردت به الرأي قبل أيام بأن منتخب بلاده سيواجه نظيره الوطني «النشامى» في دبي بدلاً من مسقط بحسب ما كان مقرراً في وقت سابق.

ونشر الاتحاد العماني خبراً رسمياً يفيد بأن المنتخب سيخوض مباراتين وديتين أمام الأردن والهند، ضمن استعداداته لاستئناف التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين.

وأوضح أن المنتخب سيجري معسكرين تدريبيين، سيكون الأول في مسقط في الفترة من 8 إلى 11 آذار قبل الانتقال إلى دبي من 11 إلى 26 آذار.

وستقام المباراتين الوديتين في دبي، وستكونان أولى المباريات للفريق منذ عام 2019، وسيتقابل مع الأردن يوم 20 آذار ثم مع الهند بعد خمسة أيام.

$ أشارت مؤخراً أنه بات من المرجح أن تطرأ بعض التعديلات الطفيفة على المرحلة القادمة من خطة تحضيرات المنتخب الوطني لكرة القدم قبل استنئاف مشواره في التصفيات، بحيث ستصيب هذه التعديلات بحسب ما ذكرته مصادر مقربة مكان إقامة المعسكر الخارجي المزمع أن يدخله «النشامى» في آذار.

وكان من المقرر أن يدخل النشامى المرحلة الثانية من التحضيرات اعتباراً 15 آذار القادم، بإقامة معسكر تدريبي في مسقط، يتخلله مواجهة المنتخب المضيف 19 من الشهر ذاته، قبل التوجه إلى دبي مجدداً للقاء لبنان 24 منه، لكن قرار المنتخب العماني بالتوجه إلى دبي في آذار لإقامة معسكر خارجي حتّم عليه وعلى المنتخب الوطني الاتفاق على تفاصيل جديدة تتمثل بخوض المباراة هناك في دبي، إلى جانب قيام المنتخب الوطني بدخول المعسكر كاملاً في دبي مع الإبقاء على المباراتين الوديتين اللتين سبق وتم ترتيبهما.

ويأتي ذلك في أعقاب قيام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بتأجيل أغلب المباريات المتبقية من التصفيات إلى حزيران القادم، بدلاً من آذار، الأمر الذي شمل مباريات النشامى، أمام الكويت ونيبال وأستراليا ضمن المجموعة الثانية، لتقام خلال أيام الفيفا المعتمدة من (31 أيار إلى 15 حزيران) القادم بنظام التجمع بدولة واحدة، في ظل استمرار القيود على السفر المصاحبة لجهود الحد من انتشار جائحة كورونا، وبعد مشاورات مكثفة مع الاتحادات المعنية.

وباتت أستراليا الأقرب لاستضافة مباريات المجموعة التي يوجد بها المنتخب الوطني الذي كان قد خاض في وقت سابق جميع اللقاءات المقررة له على ملعبه، كما أن كافة المباريات المتبقية للمنتخب الأسترالي كانت ستقام قبل التأجيل على أرضه باستثناء مواجهته مع نيبال التي ستقام 30 آذار في كاتماندو، وهو ما يعزز من احتمالات استضافته للمجموعة كاملة باعتبار أن ذلك يوفر مبدأ العدالة بين جميع منتخبات المجموعة التي كانت بالأصل سترتحل إلى أستراليا لخوض ما تبقى لها من مباريات.

يذكر أن المنتخب الوطني يستقر حالياً في المركز الثاني ضمن مجموعته، بالشراكة مع الكويت بذات الرصيد (10 نقاط)، مع بقاء أستراليا بالصدارة (12)، ونيبال رابعاً (3)، وأخيراً تايبيه الصينية دون أي نقطة.

ومن جانبه، يستعد منتخب عمان بقيادة المدرب برانكو إيفانكوفيتش لاستئناف المنافسة في المجموعة الخامسة من التصفيات الآسيوية.

ويحتل الفريق حالياً المركز الثاني في المجموعة الخامسة برصيد 12 نقطة، بفارق أربع نقاط خلف قطر المتصدرة، وسيتقابل في المباريات الثلاث المتبقية من التصفيات أفغانستان وقطر وبنغلادش.

ويتأهل أبطال المجموعات الثمانية إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني إلى الدور الحاسم من التصفيات، والذي ينطلق في أيلول المقبل، مع ضمان مشاركتهم أيضاً في كأس آسيا 2023، فيما تخوض باقي المنتخبات غير المتأهلة، تصفيات تأهيلية للنهائيات القارية.

البحرين خيار وارد

دخل المنتخب البحريني على خط خيارات الأطراف التي قد يواجهها المنتخب الوطني ودياً في آذار أيضاً.

ونقل خبر صحفي على الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي، «أن المنتخب البحريني بدأ معسكراً تدريبياً اعتباراً من أمس الأول بمشاركة 33 لاعباً، تمهيداً لاستئناف المنافسة في التصفيات، بحيث يخوض مباراتين وديتين خلال الشهر المقبل، حيث يتقابل مع سوريا يوم 2 آذار، ثم الأردن بعد خمسة أيام».

وبدورها فهمت $ أن النشامى قد يلاقي نظيره البحريني ولكن ليس في 7 آذار كما أشار الخبر السابق، وإنما على هامش المعسكر الذي سيجريه في دبي اعتباراً من 15 الشهر ذاته، وبحيث تكون هذه المباراة بديلة لتلك المقررة مع المنتخب العُماني في ظل ما رشح من معلومات حول صعوبة إقامتها في حال قرر الاتحاد العماني إلغاء المعسكر الخارجي في دبي لأسباب تتعلق باضطرار لاعبيه للدخول بحجر صحي بعد العودة تماشياً مع البروتوكول الصحي هناك وهو ما قد يسبب بإرباك برنامج المسابقات المحلية في عمان.

وما يعزز عدم إمكانية إقامة المباراة يوم 7 آذار هو الالتزام ببطولة درع اتحاد كرة القدم التي ستتواصل لغاية 13 الشهر نفسه.

ويحتل منتخب البحرين حالياً المركز الثاني في المجموعة الثالثة ضمن التصفيات الآسيوية برصيد 9 نقاط من خمس مباريات، بفارق نقطتين خلف العراق المتصدر، مقابل 6 نقاط من أربع مباريات لإيران و5 لهونغ كونغ ونقطة لكمبوديا.