الزرقاء - شاكر الخوالدة

استهل الوحدات رحلة الدفاع عن لقبه ببطولة درع اتحاد كرة القدم بالفوز على سحاب بنتيجة 1-0 في مباراة جرت أمس على ستاد الأمير محمد بالزرقاء بافتتاح النسخة الـ 34.

ووضع الوحدات أول 3 نقاط برصيده، فيما بقي سحاب دون رصيد على سلم ترتيب المجموعة الأولى التي تضم بجوارهما معان.

وبدورهما التقى الليلة الماضية، وبالمكان ذاته الذي يستضيف كافة مباريات البطولة، الرمثا والبقعة في إطار المجموعة الثانية التي تضم كذلك إلى جانبها الفيصلي، فيما يتقابل شباب الأردن والجزيرة عند الثالثة عصر اليوم ضمن المجموعة الثالثة التي تضم أيضاً الحسين، وعند السادسة يتواجه الجليل مع السلط في إطار المجموعة الرابعة التي يتواجد برفقتهما بها شباب العقبة.

ويشارك في البطولة أندية المحترفين، وتقام مباريات الدور الأول بنظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، على أن يتأهل بطل كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي مباشرة، الذي يقام بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة، فيما تم تحديد يوم 13 آذار المقبل موعداً للمباراة النهائية بنفس المكان على ستاد الأمير محمد بالزرقاء.

وتقام منافسات البطولة دون جماهير، ووسط تطبيق بروتوكول صحي مشدد حفاظاً على السلامة العامة، والتي تشكل أولوية رئيسية لدى الاتحاد.

وكان نادي الجزيرة أول من نال لقب النسخة الأولى من البطولة التي أقيمت في العام 1981، فيما يعتبر الوحدات حامل لقب النسخة الأخيرة، هو الأكثر تتويجاً حتى الآن بـ 10 ألقاب، يليه الفيصلي بـ 7، ثم الرمثا 5.

الوحدات (1) سحاب (0)

بدأ الوحدات اللقاء بتشكيلة متوازنة، وحاول جس نبض المنافس، عبر تحركات متنوعة بدأت من خط الوسط بإسناد من الاطراف وتحديداً من فراس شلباية واللبناني أحمد زريق.

وفي المقابل تمكن سحاب من ربط خطوطه وتضييق المساحات على الوحدات بقيادة أبو جادو إلى جانب طلال الحواري واحمد عفانة، بعدها نشط الوحدات في وسط الميدان ومالت له الأفضلية بنقل الكرات وتوزيعها عبر الأطراف وعكسها داخل ملعب المنافس بغرض زيادة الضغط، إلا أن دفاع سحاب كان حاضراً في إنهاء الخطر عن مرماه، لينتهي الفصل الأول سلبياً.

بدأ الفريقان الحصة الثانية بنفس المشهد وسط بحث من الوحدات عن طريق يمهد له الوصول إلى مرمى ربيع عز الدين، ومن كرة بينية وضع صالح راتب كرة للمندفع فراس شلباية لينفرد بالحارس الذي تمكن بدوره من إبعادها إلى ركنية.

أدرك سحاب المشهد وكثف التواجد في منطقة العمليات، وعكس أبو جادو كرة اندفع بعدها يزن نعيمات بين المدافعين وسددها ليبعدها عبد الله الفاخوري أيضاً.

بعد ذلك، أشرك الجهاز الفني الوحدات أحمد سمير وأنس العوضات على حساب يزن ثلجي ورجاء عايد، لتنشيط الوسط، قابله الجهاز الفني لسحاب بورقة عمر نواف الهجومية على حساب سند المحارمة، ورغم انحصار اللعب وسط الميدان، إلا أن الوحدات كان الأفضل وخصوصاً في توزيع الكرات وعكسها داخل ملعب الخصم، لولا يقظة دفاع سحاب وبسالة حارسه التي أبطلت هذه المخططات.

عاد الوحدات يبحث من جديد واختار العمق لبناء الهجمات واستطاع بكرة بينية داخل المنطقة تسلمها البديل ابراهيم جوابرة من تسجيل هدف الفوز عند الدقيقة (٨٣)، وبعده مضى الوقت سريعاً دون حدوث أي تغيير على النتيجة.