الرأي - رصد

استقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة وعدد من المسؤولين الليبين رفيعي المستوى، مساء اليوم الثلاثاء، بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا ممثلة في السفير خوسيه أنطونيو سابادل رئيس البعثة وناتالينا تشيا مبعوثة الاتحاد للمساعدة الحدودية إلى ليبيا.

وعبر الدبيبة عن تطلع حكومته للاستمرار في العمل المشترك البناء مع الاتحاد الأوروبي وتنفيذ وتفعيل الاتفاقيات المشتركة التي تم توقيعها أثناء عمل الحكومات السابقة ما بين ليبيا والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى تطلع ليبيا لعودة البعثات الدبلوماسية والشركات الأوروبية إلى ليبيا لاستكمال المشاريع التي كانت تشرف عليها واستكشاف فرص استثمار جديدة في ليبيا، وفقا لبيان مكتب الدبيبة.

وفيما يتعلق بملف الهجرة، أعرب الدبيبة عن استعداد الحكومة لتنفيذ خطط وبرامج متطورة لإدارة الهجرة بشكل يحقق المصلحة الوطنية ويحفظ حقوق الإنسان ويقلص من العبء الذي تحملته الدولة الليبية التي أصبحت منطقة عبور كبيرة للمهاجرين خلال السنوات الأخيرة، على حد وصف البيان.

وحول أولويات عمل الحكومة، أكد الدبيبة أن دعم وتمكين الشباب والمرأة سيكون أحد أهم البرامج التي ستعمل عليها الحكومة التي تضع في عين الاعتبار أن مهمتها الرئيسية هي التهيئة لتنفيذ الإنتخابات في موعدها المحدد في 24 كانون الأول/ديسمبر 2021.

من جهتهم، أعرب ممثلو بعثة الاتحاد الأوروبي عن ترحيبهم بمخرجات الحوار الليبي ودعمهم لخارطة الطريق الجديدة واستعداد الاتحاد لتوفير كل السبل التي من شأنها أن تسهم في إنجاح خارطة الطريق واتخاذ كافة التدابير ضد من يثبت عرقلتهم للاستقرار السياسي والأمني في ليبيا، بالإضافة إلى استعداد البعثة لتطوير وتعزيز التعاون مع ليبيا في ملفات التنمية والهجرة وحماية الحدود وإنقاذ المهاجرين والمساعدات الإنسانية وغيرها من الملفات المشتركة ذات الأهمية للجانبين.