حصيلة تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا وخصوصاً المستجد تلزمنا للعودة إلى الإجراءات المتشددة وذلك حفاظاً على الإنجازات المتحققة فيما سبق التي ما كانت الا حصيلة تعب وجهد كبير.

ارتفاع الأعداد يعني تطورات جديدة وباتجاه مستجد ويعني الحاجة لاعادة التقييم واتخاذ قرارات جديدة اشد صعوبة من السابق؛ ما زلنا في مرحلة صعبة وتستدعي الحذر والحيطة وتحمل المسؤولية الكاملة تجاه خطر ما يزال بيننا وتجاه المرحلة الحرجة التي عادت للظهور من جديد.

الاطمئنان لا يعني الراحة والعودة إلى الاسترخاء واعتبار ما كان من الماضي ونسيان المعاناة كل يوم من ترقب الحالات والاصابات والتعامل مع مضمون ذلك بحرص وخوف وقلق ورجاء بتخفيف الإجراءات وأخذ قسط من الراحة.

كم كانت تكلفة الجائحة مرتفعة وعلى الجميع دون استثناء وكم كانت معاناة المصابين كبيرة في غرف العناية المركزة وكم فقدنا من اعزاء علينا جراء هذا الفيروس اللعين بكل معنى الكلمة.

يلزمنا تضميد الجراح وبناء المستقبل بقوة التفهم ووعي وتغليب المصلحة العامة على تلك الخاصة والمحافظة والالتزام باجراءات الصحة العامة والتقيد التام بما يمليه الواجب وتفرضه المسؤولية علينا جميعاً.

سمعت شهادة لمصابة ذكرت تفاصيل إصابتها نتيجة التهور وعدم الالتزام بإجراءات الصحة والسلامة العامة وكانت النتيجة إصابتها ونقلها العدوى لأعز الناس من حولها والندم الشديد لترقب لحظات لم تكن سوى فواصل بين الحياة والموت نتيجة الإصابة.

تضميد الجراح يعني بالضرورة الوعي بأن المرحلة ما تزال صعبة وحرجة ومتوفقة ومعتمدة على الالتزام التام والانصياع الكامل لارتداء الكمامة والتباعد واختصار العديد من مظاهر التجمهر والاكتظاظ والتساهل وإقامة التجمعات والالتفاف حول القانون ومخالفة التعليمات.

يوفر المطعوم فرصة للجميع ومتاح وبشكل ميسر ومنظم ومبرمج ضمن الأولويات الوطنية من قبل وزارة الصحة التي قدمت ما ينبغي منذ بداية الجائحة وحتى الآن وما تزال تكافح من أجل سلامة وعافية جميع المواطنين.

تزداد الإصابات وكذلك المخالفات تشير إلى تسرع في قطف ثمار التعب والتي واضح أنها بعيدة المنال على المدى القريب وعلى مستوى التحدي الصحي والذي يعني عدم السكوت عن معنى ذلك من قبل الدولة ومن قبل اللجان المختصة.

لجنة الأوبئة تحاول باستمرار توضيح ما يلزم وليس إخافة الناس ولكن ثمة خلل يحتم علينا الانتباه له والوعي التام بخطر من يتجول بحرية وهو يعلم تمام المعرفة أنه مصاب ويوزع الفيروس دون وازع ورادع.

تضميد الجراح يلزمنا مد يد العون للجهود الجبارة لبناء المستقبل والعمل على محاربة هذا الوباء الخبيث، ويبدو واضحاً أن المشوار يحتاج إلى صبر وانتظار طويل وما زال أمامنا الكثير!

fawazyan@hotmail.co.uk