الزرقاء - شاكر الخوالدة

يعلن الوحدات وسحاب عند الثالثة من بعد ظهر اليوم عن انطلاق النسخة الـ 34 من بطولة درع اتحاد كرة القدم التي تقام جميع مبارياتها على ستاد الأمير محمد بالزرقاء.

وتأتي مواجهة الوحدات حامل لقب النسخة الأخيرة من البطولة لحساب المجموعة الأولى التي تضم بجوارهما معان، ويليها لقاء عند السادسة مساءً الرمثا والبقعة في إطار منافسات المجموعة الثانية التي تضم كذلك إلى جانبها الفيصلي.

وإضافة إلى المجموعتين الأولى والثانية، كانت قرعة البطولة أسفرت كذلك عن مجيء: الجزيرة، الحسين، شباب الأردن ضمن المجموعة الثالثة، فيما ضمت الرابعة: السلط، شباب العقبة، الجليل.

وتختتم الجولة الأولى غداً الأربعاء، حيث يلتقي شباب الأردن مع الجزيرة عند الثالثة عصراً، والجليل مع السلط عند السادسة مساء.

وتقام منافسات البطولة دون جماهير، ووسط تطبيق بروتوكول صحي مشدد حفاظاً على السلامة العامة، والتي تشكل أولوية رئيسية لدى الاتحاد.

في المواجهة الأولى، يدرك الوحدات أن البدايات الجيدة طريق للنهايات السعيدة، وأن أي عثرة قد تربك حساباته وخصوصاً على الشق النفسي مع تأهب الفريق للمشاركة في دوري أبطال آسيا 2021 البطولة القارية الأهم على صعيد الأندية ولأول مرة بتاريخ كرة القدم الأردنية.

وعلى الطرف الآخر، يمني معان بقيادة مدربه الجديد ديان صالح النفس للبقاء بنفس الرتم الذي كان عليه الفريق في دوري المحترفين الماضي، وذلك من خلال السعي وراء نتائج إيجابية تعزز من طموحاته.

أما الرمثا والبقعة، فلن تخلو المواجهة بينهما من الإثارة قياساً بما يملكانه من دوافع، فالأول يتعطش للعوة إلى منصات التتويج وكان أعد العدة لذلك عبر التعاقدات والتجديد مع المدير الفني جمال محمود، فيما الثاني المنتشي بالعودة مجدداً إلى المحترفين وبقيادة إبراهيم حلمي يريد استرداد لقب «الحصان الأسود» الذي طالما رافقه منذ سنوات خلت.

وبحسب نظام البطولة التي يشارك بها أندية المحترفين، تقام مباريات الدور الأول بنظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة، على أن يتأهل بطل كل مجموعة إلى الدور قبل النهائي مباشرة، الذي يقام بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة، فيما تم تحديد يوم 13 آذار المقبل موعداً للمباراة النهائية بنفس المكان على ستاد الأمير محمد بالزرقاء.

وكان نادي الجزيرة أول من نال لقب النسخة الأولى من البطولة التي أقيمت في العام 1981، فيما يعتبر الوحدات حامل لقب النسخة الأخيرة، هو الأكثر تتويجاً حتى الآن بـ 10 ألقاب، يليه الفيصلي بـ 7، ثم الرمثا 5.

محطة تحضيرية

تعد البطولة محطة تحضيرية لفرق أندية المحترفين قبل خوض منافسات الدوري والكأس المسابقتين الأهم على الصعيد المحلي، وكذلك فرصة مثالية لفرق الوحدات والفيصلي والسلط التي تنتظرهم المشاركة بدوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي.

وتعول الفرق جميعها على بطولة الدرع لتجريب أوراقها سواءً على مستوى الإدارات الفنية التي تم التعاقد معها أو على مستوى الانتدابات الجديدة من اللاعبين المحليين أو المحترفين من الخارج قبل التوقيع معها بشكل رسمي، وخصوصاً أن معظم الفرق المشاركة كانت نشطت طيلة الأيام الماضية ومنذ انتهاء الموسم الماضي تحديداً، في سوق الانتقالات وبدأت بتعزيز صفوفها بغية استثمار البطولة لتوفير ميزة الانسجام بين اللاعبين والأجهزة الفنية وبالتالي الوصول تدريجياً إلى درجة جيدة نسبياً من الجاهزية الفنية والبدنية بما يؤهلها لدخول سباق الاستحقاقات القادمة بقوة.

وبدورهما ينظر الجليل والبقعة بعين الأهمية إلى البطولة أكثر من غيرهما، باعتبار أنهما الوافدان الجديدان إلى دوري المحترفين لهذا الموسم بعدما فاز الأول بلقب دوري الدرجة الأولى وحل الثاني بمركز الوصافة.

وستوفر البطولة للفريقين مساحة زمنية جيدة للدخول بأجواء المحترفين بعدما غابا عنها لفترات متفاوتة، وهو الأمر الذي من الممكن أن يعزز حضورهما ويمنح لاعبيهما جرعة من الثقة النفسية والذهنية.

ولدى بقية الفرق قد تختلف الأهداف تبعاً للحسابات المراد الوصول إليها، إذ سيسعى عدد منها وخصوصاً صاحبة القاعدة الجماهيرية للظفر بلقبها كون ذلك سيشكل حافزاً لها ومدعماً لسجل إنجازاتها، كما أن الفوز باللقب سيُكسبها دعم الجماهير وثقتها بلاعبيها وأجهزتها الفنية وكذلك الأمر بالنسبة لإداراتها.

ستاد الأمير محمد جاهز

أكدت إدارة مدينة الأمير محمد في الزرقاء جاهزية منشآتها ومرافقها لاستقبال مباريات الدرع.

وقال مدير المدينة أمجد الزواهرة أنه تم تعقيم الملعب للوقاية من فيروس كورونا، وأنه أصبح جاهزاً لاستقبال المباريات مؤكداً أن كوادر المدينة تبذل جهداً كبيراً لتوفير كل ما يلزم لإنجاح البطولة.