آخر الأسبوع - وليد سليمان

هل للكتب تأثير إيجابي في حياة الناس سواء كانوا صغاراً أو كباراً ؟! لقد أجمع علماء النفس والتربية واللغات على ان قراءة الكتب لها أهميات متعددة منها:

تقوية الدماغ.

زيادة التعاطف.

كسب المفردات الجديدة.

منع التدهور المعرفي.

الإقلال من الإجهاد والتعب.

المساعدة على النوم بعيداً عن الأرق.

التخفيف من الإكتئاب.

إطالة العمر الافتراضي للقارئ.

فما الذي يحصل عليه البشر بالضبط ثقافياً من قراءة الكتب؟! فهل هي مجرد مسألة متعة أم أن هناك فوائد تتجاوز التمتع؟!.

إنها فوائد مهمة تستمر مدى الحياة.. فالصغار يبدأون بالتعامل مع قراءة الكتب منذ مرحلة الطفولة المبكرة ويستمرون خلال سنوات المدرسة والجامعة ثم في الحياة العملية.. فالحياة بدون قراءة صعبة هذه الأيام.

برنامج وطني أردني للقراءة

في الأردن ومنذ «13» عاماً ووزارة الثقافة تقوم في كل سنة «تشجيعا لثقافة الأسرة الأردنية» بطباعة ونشر آلاف النسخ من الكتب المتنوعة, في معظم أنواع المعارف والثقافات المحلية الاردنية والعربية والعالمية؛ لعرضها أمام الجمهور في كل محافظات الاردن ولمدة أسبوع تقريباً, وذلك بأسعار رمزية لا تُذكر فثمن الكتاب للكبار 35 قرشا فقط, أما كتب الاطفال فثمن الكتاب 25 قرشاً فقط.

فبرنامج مكتبة الأسرة الأردنية الذي انطلق في العام 2007، برعاية الملكة رانيا العبدالله، يسعى إلى تعميم الثقافة الوطنية القائمة على نشر الوعي الثقافي، وتنمية الفكر الناقد، وإيجاد التناغم الحسي بين الفكر والوجدان الإنساني؛ لبناء مجتمع مثقف يدرك أهمية التحاور والتفاعل مع الآخرين، ويجتهد في تطوير ذاته، ورسم مستقبل وطنه الزاهر.

في الظروف الراهنة

وفي ظل الظروف الراهنة من وباء الكورونا فإن الاقبال عل اقتناء الكتب وقراءتها قد أصبح ملجأً مفيداً لتقليل الاختلاط غير الضروري مع الناس؛ وهي فرصة شبه إجبارية للانزواء وقراءة الكتب؛ في أوقات الفراغ ولمن هم متقاعدين عن العمل مثلاً.

وقد بلغت عناوين الكتب المختلفة في هذه الدورة حوالي 60 كتاباً للكبار والصغار, وقد تمت طباعة «2000»، نسخة من كل عنوان من كتب الكبار, فيما تمت طباعة «4000»، نسخة من كل عنوان من كتب الأطفال.

مؤلفات أردنية

ومن المدهش أننا لاحظنا في هذا النشاط الثقافي السنوي والذي تم أخيراً خلال دورته الجديدة بتاريخ 5 شباط 2021 هو إعادة طباعة ونشر كتب أردنية مهمة–وعربية وعالمية أخرى- في شتى المجالات من قصص وروايات وفنون ودراسات تاريخية ونقدية وتراثية وفكرية وسياسية وعلومية.

ومن تلك الكتب التي ألفت في الإبداع والثقافة والفن الأردني نذكر بعضها وكانت مثلاً:

فخر النساء متصوفة الفن والجمال- حسين دعسة. مراوغون قساة- يوسف ضمرة. قامات الزبد- إلياس فركوح. ديوان الغجر حكايات وأشعارعن مجتمع الغجر- هاشم غرايبة. غيم على العالوك- حبيب الزيودي. عشيات وادي اليابس شعر عرار–د. زياد الزعبي. قوارير- أمين الربيع. ما لا يُستعاد- مريم شريف. الأردن الممكن- إبراهيم غرايبة. الثورة الصناعية الرابعة- د. عبدالله الزعبي. ما لا يُستعاد- مريم شريف. «إرادة الله–عقيل أبوالشعر. محمد المحيسن المهاجر الثائر حياته وآثاره”- فوزي الخطبا. القدس في الشعر العربي الحديث- عبدالله رضوان.

من الفصيح المهجور ولهجة أهل الكرك–د.منصور الكفاوين. الأردنيون والقضايا الوطنية والقومية–د. محمد عبدالقادر خريسات. الوسم عند القبائل الأردنية- عارف عواد الهلال. مملكة الأنباط–د.إحسان عباس. المعزب رباح–ناهض حتر وأحمد أبو خليل. سليمان النابلسي ودوره في الحياة السياسية الأردنية–د.فيصل الغويين. من قاسيون إلى ربة عمون رحلة العمر- د.عبدالرحمن شقير. مدونة النصوص الجغرافية لمدن الأردن وقراه–المهدي عيد الرواضية. الحياة العلمية والثقافية في الأردن في العصر الأموي- د.يوسف غوانمة. تاريخ الأردن المعاصر عهد الإمارة 1921-1946- د. علي محافظة. مثولوجيا الأردن القديم- خزعل الماجدي. تاريخ الاتصال والإعلام العربي- د.عصام الموسى. التنشئة والثقافة السياسية- د.أمين مشاقبة. رواد المسرح والرقص في القرن العشرين- د.مجد القصص. الغدة الدرقية واعتلالاتها- د. كامل العجلوني.

إخوان الصَّفا وكُتب عالمية

وكانت هناك كتب أخرى متنوعة في الآداب والتراث والفكر والفلسفة العربية والأجنبية ومنها مثلاً:

رسائل إخوان الصفا في أربعة أجزاء. تيسيرات لغوية–د. شوقي ضيف. ثلاث شجرات كبيرة تثمر برتقالاً- يحيى الطاهر عبدالله. الشبكة–شريف حتاته. آلام فارتر- غوته. الصخب والعنف- وليم فوكنر.

مرآة الإسلام- طه حسين. الكلمات- جان بول سارتر. في الحكم المدني- جون لوك. محاكمة سقراط- أفلاطون. جماليات المكان- غاستون باشلار. فن الإصغاء- اريك فروم. العالم كما أراه–إلبرت آينشتاين.

كتب ثقافية للصغار

أما في مجال أدب الأطفال فقد شارك في تأليفها العديد من أدباء وأديبات وفنانات الأردن والعرب, ومثال ذلك:

حارس أحلام المدينة- محمد جمال عمرو. لجنة التفتيش- جولييت عواد. كوكبنا الجميل غازات الدفيئة- فداء الزمر. حكايات بهلول- كامل الكيلاني. الأطفال يعانقون الأشجار- مارغو ملاتجليان. أنا لست صغيرة–ريتا زيادة. قطرة ماء تعشق الألوان- أميمة الناصر. أميرة البحيرة–سارة طالب السهيل. عبده والبحر- دينا بدر علاء الدين. سر الحبل- مؤمنة هاشم. في الشارع- د. نهلة الجمزاوي. نخيل أبي- ريما الكردي. من يحب الأردن أكثر مني- وفاء القسوس.

الغلاف الأخير لوحة فنية

وفي لفتة فنية جديدة فقد تم وضع لوحة فنية لأحد الفنانين التشكيليين الأردنيين على الغلاف الأخير لكل كتاب من أجل الإسهام في التذوق الفني التشكيلي للجمهور الأردني.