عمان - الرأي

شرعت اللجنة القانونية النيابية، خلال اجتماعها أمس، برئاسة النائب محمد الهلالات، بمناقشة مشروع قانون المحافظة على أملاك الدولة لسنة 2020، بحضور وزير الدولة للشؤون القانونية أحمد زيادات ووزير الدولة محمود الخرابشة ومدير عام دائرة الأراضي والمساحة بالوكالة محمد الصوافين.

وقال الهلالات، إن اللجنة تسعى لسن تشريعات تتماشى مع متطلبات العصر، وبما يتحقق مع المصالح الوطنية، مشيرا الى أن مشروع القانون يُعتبر من المشاريع المهمة، كونه قانونا إجرائيا يُشدد على قضية الرقابة على أملاك الدولة، ويُغلظ العقوبات على المعتدين عليها.

بدورهم، بين أعضاء اللجنة النواب: زيد العتوم، وفايز بصبوص، وعارف السعايدة، وسليمان القلاب، وصالح الوخيان، ورائد السميرات، وغازي الذنيبات، أهمية وضع تعديلات تكفل تحقيق العدالة بين أبناء المجتمع، وكذلك مبدأ سيادة القانون فيما يتعلق بالمحافظة على أراضي الدولة وأملاكها، وعدم الاعتداء عليها.

الخرابشة، من جهته قال، إن هذا المشروع جاء في وقته، ليضمن حق حماية أراضي الدولة وأملاكها من أي اعتداء أو استغلال، عبر نصوص تشريعية واضحة، ومن خلال إعطاء مدير تسجيل الأراضي وموظفي دائرة الأراضي والمساحة صفة الضابطة العدلية لتحقيق هذه الغاية، مشيرا الى أن مشروع القانون ليس جديدا ويتواءم بشكل كامل مع قانون الملكية العقارية.

من جانبه، أكد زيادات أن الغاية من مشروع القانون منع الاعتداءات على أملاك الدولة، ومنح صفة الضابطة العدلية لموظفي «الأراضي والمساحة»، بهدف تمكينهم من ممارسة دورهم بهذا الشأن.

وبين أن المشروع عرف أملاك الدولة بأنها: «الأموال غير المنقولة المسجلة باسم الخزينة أصالة أو بالنيابة عمن لهم منفعة فيها أو المقيدة في سجل المحلولات وأي عقارات وأملاك أخرى للدولة وإن لم يجر تسجيلها بما في ذلك الأراضي الموات، ولغايات هذا القانون تستثنى الأراضي الحرجية التي تختص دائرة الحراج بالحفاظ عليها».

الصوافين، من ناحيته، أشار إلى الأسباب الموجبة لمشروع القانون، قائلًا إنه يهدف إلى تشديد الرقابة على أراضي وأملاك الدولة وتفعيلها، وإيقاع العقوبات على المعتدين عليها وإلزامهم بإزالة الاعتداءات، مع إعطاء مدير تسجيل الأراضي والمساحة وموظفيها، صفة الضابطة العدلية.

على صعيد آخر، أقرت اللجنة القانونية خلال اجتماع منفصل بحضور نقيب أطباء الأسنان، عازم القدومي، عددًا من مواد مشروع القانون المعدل لقانون نقابة أطباء الأسنان لسنة 2020.

وقال الهلالات، إن من أبرز التعديلات التي طرأت على مشروع القانون تلك المتعلقة بنقل مهام الهيئة المركزيّة إلى الهيئة العامّة، واعتبار دورها استشاريًّا في النقابة، والسماح بإنشاء مركز تعليمي متخصّص لتدريب أطبّاء الأسنان على برامج الإقامة والتخصّص.

بدوره، أكد القدومي أن التعديلات الجديدة على مشروع القانون جاءت ملبية لطموحات الهيئة العامة، وتُعالج العديد من الاختلالات في نصوصه، وبخاصة تلك المتعلقة بصلاحيات الهيئة العامة للنقابة التي كانت بحوزة الهيئة المركزية.