عمان - الرأي

أقام بيت الشعر مساء الاثنين في مقره بمدينة المفرق أمسية شعرية شارك بها الشاعر عماد مقداد والشاعر محمد الحراكي في حين تولى إدارة الأمسية الدكتور نصر الله العويمرات الذي أشاد بمبادرة بيوت الشعر موجهاً بطاقة محبة وتقدير لصاحب المبادرة سمو حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي ، مثمناً الدور الذي يلعبه بيت الشعر على الساحة المحلية .

مدير بيت الشعر الاستاذ فيصل عجيان السرحان ألقى كلمةً في مستهل الأمسية أكد بها على تميز هذه الأمسية حيث انها تأتي ضمن احتفالات المملكة بمئوية الدولة الأردنية التي يقودها الهاشميون الأحرار ، وعلى رأسهم حضرة صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حماه الله ورعاه .

بدأت الأمسية بقراءات للشاعر محمد الحراكي الذي قدم من فيض خاطره وتداعيات وجدانه وألق روحه ، فقرأ مجموعة من القصائد العمودية المتنوعة الأغراض ومما قرأه :

لازلت ادنو منكمو لا تبعدوا

من في الانام بقربكم لايسعد

من شاء روُية عاشق ومتيم

فانا السقيم بحبه لايرقد

وأحبها ارض الكرامة والندى

للضاد د نور كاللآلئ يولد

أرجت بعطر العابدين دروبها

والصبح يشرق في ثناها يشهد

عربية تاج العلا من زينها

ومن السهى جومانه والفرقد

قالت واثنت في جميل مقالها

والقطر في شفة الزهور يردد

من في الانام بقلبه لايوجد

حب الكرامة في القلوب مخلد

لصفاتها مثل الكواكب نورها

والبدر يعشقه المحب ويسعد

الشاعر والفنان التشكيلي والقاص عماد مقداد قدم مجموعة من قصائده البراقة وأقتبس بعضا منها :

على رأس عامْ ..

وحين أتيتُ لأكتب عن ذكرياتي ببعض الكلامْ ..

أطلّ برأسيَ ذاكَ الرُّكامْ ..

وتلكَ البلادُ الّتي أنهكتها طباعُ البشَرْ ..

نزيفٌ يئِنُّ له في عطافِ المآتمِ قلبُ الحجرْ ..

ورغمَ وَفيرِ الأماني الّتي قدْ تحقّق منها بعض الوَميضْ ..

بقلبٍ يفيضْ ..

ولكنّ في أمنياتيَ بيتاً له برلمانٌ يبثّ السلامْ ..

)) بَيتٌ )) عظيمٌ .. وليس خيامْ ..

لديه من الصّادقين فَريقٌ يجوبون غيض الّليالي لِيحيَا الأنامْ ..

لهُم والدٌ يحتويهم كِرامْ ..

ولا يَفتديهمْ على مائداتِ الِّلئامْ ..

هذا وقد قام فريق فضائية الشارقة بعمل التغطية الإعلامية المصورة لهذه الامسية التي أقتصر عدد الحضور فيها على عدد متواضع من جمهور بيت الشعر بسبب ظروف جائحة كورونا التي ندعو الله أن يزيلها عن هذا العالم لتعود الحياة إلى سابق عهدها خيراً وسلاماً وفرحاً.