الرأي - رصد

أكدت الخارجية الإيرانية أن طهران منفتحة على الحوار مع السعودية، في حال ابتعدت الأخيرة عن العنف وإهمال الأمن الإقليمي والتعاون مع القوى خارج المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة: "إذا رأينا هذا التغيير في سلوك وخطاب السعوديين، فإن إيران بالتأكيد ستكون منفتحة على الحوار معها".

وفي إطار الحديث عن الأزمة اليمنية، أشار زادة إلى أنه "لا يمكن الحديث عن السلام في اليمن، بينما تستمر السعودية بقصف الشعب اليمني"، مؤكدا أنه "لا يمكن الحديث عن استعداد السعودية للتغيير، بينما لا تزال تشن الحرب على اليمن، وتدعم إدراج الحوثيين على اللائحة الأمريكية للإرهاب".

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قد قال إن إصلاح العلاقة مع السعودية كان من أولى القضايا التي بحثها، بعد توليه حقيبة الخارجية، مع قائد فيلق القدس الراحل في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.