عمّان - الرأي

وقع المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وشركة كريستل Crystel في مقر المجلس، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم تهدف إلى تدريب وبناء قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة لدمجهم في سوق العمل.

ووقع المذكرة سمو الأمير مرعد بن رعد رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والمدير الإداري و شريك مؤسس في شركة كريستل السيدة زينة المجالي.

وبموجب المذكرة يقوم المجلس بتقديم الدعم الفني والمعرفي في مجال تهيئة الأنظمة والمرافق الخاصة بالشركة لتحقيق وصول الأشخاص ذوي الإعاقة اليها والإستفادة منها واستخدامها، الى جانب تدريب الكوادر العاملة فيها على المنهجية الحقوقية وطرق التواصل الفعال مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وتوفير بيانات الإتصال والمعلومات اللازمة الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة الراغبين بالتدريب والعمل لفريق العمل الخاص بالشركة.

كما ستعمل الشركة على تهيئة الأنظمة والمرافق التابعة لها لتيسير وصول الأشخاص ذوي الإعاقة إليها بناء على نتائج الكشف الحسّي للمجلس، بالإضافة الى تدريب وتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة وتزويدهم بالتقنيات والأدوات اللازمة حسب الاقتضاء، وذلك وفقاً لاحتياجات الشركة وضوابط العمل المعمول بها لديها.

وقال سمو الأمير مرعد "إن توقيع المذكرة يأتي إنفاذاً وتطبيقا لأحكام قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 20 لسنة 2017 الذي أوجب توفير البيئة المهيئة والمستوعبة لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة وتعزيز انخراطهم في سوق العمل.

وأشار سموه إلى أن برامج التدريب الدامجة والمهيئة لاستقبال الأشخاص ذوي الإعاقة من شأنها تأهيلهم وتمكينهم من المنافسة في سوق العمل، داعيا إلى ضرورة ترسيخ مفهوم إمكانية الوصول والترتيبات التيسيرية وبيئة العمل الدامجة للوصول إلى الترجمة الفعلية والعملية لمبدأ تكافؤ الفرص.

وأكدت المجالي أن عمل الأشخاص ذوي الإعاقة في الشركة لا يعيق العمل بل يسهم في تعزيز مفهوم الدمج بين العاملين في الشركة، كما يسهم في تفعيل دور الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع من خلال تمكينهم مادياً مما يسهم في تحسين مستواهم المعيشي.