عمان - الرأي

يصادف اليوم الذكرى الرابعة لرحيل المرحوم محمد جبر الحمود الخصاونة، الذي انتقل الى رحمة الله تعالى، بعد حياة حافلة بالعمل الجاد والمخلص لوطنه ولقيادته الهاشمية وامته العربية والاسلامية. الحمود المولود في ايدون/ اربد عام 1926، هواحد احفاد الشيخ (محمد الحمود/ اول وزير مالية في حكومات الامارة وأول رئيس لبلدية اربد 1882 م)، ومن طلائع الذين نالوا شرف الخدمة في القوات المسلحة منذ ثلاثينيات القرن العشرين.

امضى الحمود قرابة ثلاثة عقود في صفوف الجيش العربي تنقل خلالها بين العديد من المواقع، ونال شرف القتال في الخطوط المتقدمة بمعارك باب الواد واللطرون دفاعاً عن ثرى فلسطين.

وتحفل ادراج خزائنه رحمه الله من وثائق خطها بيده حول مجريات ووقائع الاحداث والمعارك لتؤكد حرصه على حفظ وثائق مهمة للأجيال القادمة عن بطولات الجيش العربي ودوره في الدفاع عن الارض العربية في فلسطين، وعرف عن الحمود الصدق والايثار والوفاء والاستقامة.