عمّان - سناء الشوبكي

أطلق الشاب إسماعيل السقار مبادرة «فكرتنا بمسرحنا» لتسليط الضوء على القضايا المجتمعية بطريقة مميزة لرفع الوعي لدى الشباب.

وقال السقار أن فكرة المبادرة جاءت نتيجة ضعف أساليب التوعية المتبعة لمعالجة العديد من القضايا الشبابية المجتمعية.

وأشار إلى أنه لابد من إدراج أساليب غير تقليدية للتعبير عن المشاكل التي يتعرض لها المجتمع والشباب وتسليط الضوء على بعض القضايا المجتمعية غير المرغوب بها بطريقة جذابة تساهم في رفع الوعي لدى الفئات المستهدفة بديلا لجلسات وتدريبات رفع الوعي.

وأوضح أن المسرح، والتدريبات التي تسبقه «تحت مسمى منهاج الابتكار الاجتماعي»، سيساهم في تعزيز مهارات الأطفال ومواهبهم وتحويل أفكارهم إلى سيناريوهات مسرحية ليتم عرضها فيما بعد للأطفال والشباب.

وبين أنه سيتم عمل مسرح متنقل للوصول إلى مختلف الفئات بداية من منطقة الرمثا.

وتطوع ٥٠ متطوعا ومشاركا في المبادرة.

ولفت السقار إلى أنهم سيعرضون في آذار المقبل مسرحية عن المخدرات والتنمر وزواج القاصرات.

وبدأت المبادرة في شهر تشرين أول ٢٠٢٠

وبين أن من أبرز العوائق التي واجهتها المبادرة: عدم القدرة على التنقل لمناطق خارج الرمثا لإجراء التدريبات لمن يرغب، وتم تأجيل بعض النشاطات بسبب أوضاع جائحة كورونا.

وتتلقى المبادرة الدعم من مشروع «شبابنا قوة». وهي حاليا بصدد التدريب على أساسيات التصوير وكتابة السيناريو والتدريب على المعدات التقنية والتمثيل وعمل العروض المسرحية.

ويأمل السقار بتحويل الفكرة إلى شركة غير ربحية أو جمعية لتكملة مسيرة المبادرة والعمل على تنظيم الاحتفالات الترفيهية وتوفير مصادر دخل دائمة من أجل ضمان استدامة المبادرة لأن أي مشروع تطوعي بحاجة لمصدر دعم من أجل تغذيته واستمراره.

ويستذكر السقار أن الفكرة جاءت من خلال مشاركته في التدرب في مشروع «مكاني» بالرمثا، عندما «قمنا بعمل مسرحية عن المخدرات بحضور أكثر من ١٠٠ أم ومدير مكافحة المخدرات الذي حضر لتنفيذ جلسة توعية ولكن عند حضور المسرحية قال «كفيتم ووفيتم وأوصلتم الغاية من الجلسة بطريقة سهلة وأقرب للمتلقي».. وقتها عرفنا أهمية المسرح ومدى تأثيره في المجتمع وبالأخص التراجي-كوميديا».

وبين أن هناك مسرحية خاصة للأطفال باستخدام الشخصيات الكرتونية لكي نثبت أن ما يراه الأطفال عن الشخصيات الكرتونية عبر شاشات التلفاز هو غير واقعي وهو عالم من الخيال بهدف التسلية.

ويتم تنفيذ المبادرة من خلال برنامج «شبابنا قوة» الذي تموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.