عمان - محمود الزواوي

يصنف فيلم «ملوك المدينة الساحرة» (Charm City Kings) ضمن أفلام الخيال العلمي الدرامية، وهو من إخراج المخرج إنجيل مانيويل سوتو، استنادا إلى سيناريو للكاتب شيرمان بين، المبني على قصة من تأليف ثلاثة كتّاب هم كيرك سوليفان وكريس بويد وباري جينكينز.

يركز الفيلم الوثائقي المقتبس أصلا من الفيلم الوثائقي «أولاد الساعة 12» الذي صدر في العام 2013 للمخرج لطفي نوثان، على راكبي الدراجات البخارية في مدينة بالتيمور الواقعة في ولاية ماريلاند الأميركية. حيث اشترك ببطولته الممثلون والممثلات جاهي ديالو وينستون وميك ميل وويل كاتليت وتيوناه باريس ودانييل هانسلي وكيزي كيرتيس.

وتدور أحداث الفيلم حول الفتى ماوس (الممثل جاهي وينستون)، وهو طفل من مدينة بالتيمور، يعيش مع والدته الأرملة (الممثلة تيونا باريس) التي تعيش فترة حزن على فقدان شقيق ماوس الأكبر، ولكن ماوس يصل فجأة إلى نقطة تحول عندما يمتنع عن السماح لأمه أو صديقها الضابط ريفرز (الممثل ويل كاتليت) بإعلامه بما يجب عليه فعله. فهو ينجذب إلى راكبي الدراجات البخارية الذين يسيطرون على شوارع بالتيمور، ويتجاوزون حدود القانون بطرق من شأنها أن تثير فضول أي طفل يبحث عن بعض الإثارة في حياته. ويتقرب ماوس مع رفيقيه لامونت (الممثل دانييل هانسلي) وسويرتجود (الممثل كيزي كيرتيس) من نادي الدراجات الذي يمنحهم كل الاهتمام، ويجد ماوس نفسه قد أصبح يطلق عليه «السيد مياجي إد» ?ن قبل لاعب سابق مشهور اسمه بلاكس (الممثل ميك ميل). ويساعد بلاكس الفتى ماوس في العمل بالدراجات في متجره، ويعلمه عن الثقافة ويقدم له دروساً في الحياة. إنهما رجلان من عمر مختلف تماماً يتعرفان على مفترق الطرق الذي يقف عنده الفتى ماوس، حيث يبدو اتجاه كل منهما وكأنه الطريق الخاطئ للسير فيه. ونجد أن الطفل الذي كان مهتماً في السابق بأن يصبح طبيباً بيطرياً يتحول عن العمل مع الحيوانات إلى فكرة جني المال السريع الذي وعد به النادي. وبينما يتقرب أيضاً من فتاة جديدة في المجموعة تدعى شاي (الممثلة ميلان راي)، يفعل ماوس ما?يميل الكثير من الأطفال إلى القيام به، إنه ينضج بسرعة كبيرة. متناسياً أنه ما زال بعيداً عن الرجل حتى الآن.

عُرض فيلم «ملوك المدينة الساحرة» في مهرجان سندانس أهم المهرجانات السينمائية الأميركية المستقلة، وفاز بجائزة هيئة المحلفين الأميركية الدرامية لأفضل طاقم من الممثلين، ورشح لجائزة إنجيل مانيويل سوتو الدرامية.

واستقبل فيلم «ملوك المدينة الساحرة» بثناء كبير من نقاد السينما. ويجمع الفيلم بين العديد من المقومات الفنية، كقوة إخراج المخرج أنجيل مانديل سوتو وسلاسة السيناريو للكاتب السينمائي شيرمان بين والقصة القوية المتماسكة والمشاهد الواقعية لمدينة بالتيمور وبراعة الحوار والتواصل الطبيعي لمشاهد وأحداث الفيلم. كما يتميز الفيلم بقوة أداء الممثلين، وفي مقدمتهم بطل الفيلم الممثل الفتى جاهي ديالو وينستون في تجسيد شخصية الفتى ماوس.

وشملت الطواقم الفنية التي اشتركت في إنتاج الفيلم: 31 من البدلاء، و27 من مهندسي وفنيي التصوير وإدارة المعدّات الكهربائية، و17 في المؤثرات الخاصة والبصرية، و11 من مساعدي الإنتاج، وعشرة في القسم الفني، وتسعة في توزيع الأدوار، وسبعة في تصميم الأزياء، وأربعة في الموسيقى، وأربعة في الماكياج، بالإضافة إلى ستة من مساعدي المخرج.