الرأي - رصد

نفت اليابان، بشكل قاطع، الجمعة، تقرير إعلامي بشأن إلغاء دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو، وأكدت التزامها تجاه تنظيمها، في خطوة ربما لن تفعل الكثير لإخماد المخاوف المحلية حول إقامة البطولة في ظل جائحة كورونا.

ورغم إعلان اليابان حالة الطوارئ بسبب موجة ثالثة من الإصابة بعدوى كوفيد-19، تعهد منظمو الأولمبياد بالضغط لانطلاقها في موعدها المحدد في 23 يوليو بعد عام من موعد انطلاقها الأصلي، بعد قرار تأجيلها في مارس من العام الماضي.

وقال متحدث باسم الحكومة اليابانية إنه "لا صحة" لتقرير صحيفة "التايمز" حول تركيز اليابان على إلغاء البطولة واستضافتها في موعد تالي متاح في 2032.

وأضاف مانابو ساكاي نائب رئيس مجلس الوزراء الياباني، والمتحدث الرسمي باسم الحكومة في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة "ننفي بشكل قاطع هذا التقرير"، بحسب ما نقلت "رويترز".

كما نفت اللجنة المنظمة للأولمبياد التقرير وقالت إن كل شركائها بما فيهم الحكومة اليابانية واللجنة الأولمبية الدولية "يركزون" على استضافة البطولة في موعدها.

وفي رد فعل على التقرير، أكدت اللجنة الأولمبية الأسترالية ونظيرتها الأميركية أنهما ستواصلان الاستعداد للبطولة وفقا للجدول المعلن.

وأبلغ مات كارول الرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية الأسترالية الصحفيين في سيدني الجمعة "للأسف يجب علي الرد على شائعات لا أساس لها بإلغاء أولمبياد طوكيو، هذه الشائعات تتسبب في قلق الرياضيين.