عمان - الرأي

وقّعت السيدة سارة فيرير اوليفيلا، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن وسعادة الدكتور خير ابو صعيليك رئيس مجلس إدارة المُنتدى الاقتصادي الأردني، في عمّان، مذكرة تفاهم بهدف تعزيز التعاون المشترك بين البرنامج الانمائي والمنتدى نحو العمل على تحليل مشترك لتطلعات التنمية الرئيسية في الأردن والعمل بشكل خاص على تحقيق المحاور المتعلقة بخطة التنمية المستدامة لعام 2030 في الأردن.

وبحسب مذكرة التفاهم، اتفق الطرفان على إبراز أهمية البيانات ودورها في صنع السياسات والقرارات الاقتصادية والتنموية لمواكبة عصر البيانات وعلومها.

وتدعم المذكرة إنشاء مرجعية لمؤشرات الاقتصاد الأردني الأساسية ونظام تقييم ومتابعة لتقدم وتراجع هذه المؤشرات، إضافة إلى أهداف التنمية المستدامة والمساهمة في تعزيز إدراجها ضمن الخطط والاستراتيجيات الوطنية.

ويسعى الطرفان-من خلال المذكرة- الى العمل المشترك في إعداد الدراسات والسياسات مثل دراسة الأثر الاقتصادي الذي أحدثه فيروس كورونا المستجد COVID-19 على الاقتصاد الأردني، وعلى الشركات، والأسر وعمال المياومة بهدف المساهمة في التعافي والوصول إلى التعافي الجيد، وكذلك نشر الوعي الاحصائي وكيفية التعامل مع البيانات.

وعلاوة على ذلك، سيعمل الطرفان مع الشباب وادراجهم ضمن سلسلة من برامج حوارية لتعزز الثقافة الاقتصادية لديهم وتعزيز مفهوم التنمية المستدامة، وتحقيق مبدأ الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص.